أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير.. الحرب في سوريا فرقت شمل الأسر الفلسطينية في 20 بلداً

من مخيم اليرموك - أ ف ب

أكدت منظمة فلسطينية أن الحرب في سوريا فرقت شمل الأسر الفلسطينية على أكثر من 20 بلداً، مشددة أن فلسطينيي سوريا توزعوا ما بين "لبنان والأردن ومصر وتركيا وليبيا والسودان وتايلند وماليزيا والسويد والدنمارك وألمانيا وبريطانيا وهولندا وفنلندا وسويسرا وفرنسا بالإضافة إلى البرازيل وتشيلي وكندا وغيرها من الدول".

وكشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" في تقرير لها عن أرقام صادمة حول أعداد النازحين والمفقودين من فلسطينيي سوريا، مؤكدة أن حوالي 60% منهم في عداد النازحين والمفقودين، ويعيشون في ظل ظروف إنسانية قاهرة، بفعل اندلاع الحرب السورية.

وبيّنت المجموعة وجود حوالي ٢٧٠ ألف نازح داخل سوريا من مجموع اللاجئين الفلسطينيين المقدر بـ560 ألف لاجئ، وأكثر من 150 ألف لجؤوا من سوريا منذ اندلاع الحرب فيها عام 2011 إلى دول عربية وأوروبية، منهم حوالي 125 ألف إلى لجؤوا إلى أوروبا، و17 ألف في الأردن و27 ألف لاجئ فلسطيني سوري في لبنان، و35 ألف في مصر، وحوالي 500 في السودان، وأكثر من 10 آلاف في تركيا، وحوالي 4 آلاف في اليونان.
 
أمّا عن تواجد الفلسطينيين السوريين في دول الخليج العربي، شدد المجموعة على عدم توفر أرقام دقيقة، ولكن عددهم قليل جداً وخاصة في ظل منع الدول الخليجية دخول الفلسطينيين إليها، إلا بشروط صعبة جداً.

وأشارت المجموعة إلى أن هناك أكثر من 350 شخصاً ما بين مختطف ومفقود، وغالباً ليس هناك أرقام دقيقة عن عدد العائلات المختطفة لأن ذوي تلك العائلات يفضلون عدم ذكر ذلك لأسباب أمنية وخوفاً من تبعيات ذلك على من تبقى من العائلة.

ولفتت إلى أن آلاف اللاجئين الفلسطينيين ينتظرون الفرصة المناسبة للوصول إلى أوروبا هرباً من الحرب الدائرة في سوريا وإنهاء معاناة نزوحهم في دول الجوار السوري، موضحة أن 50 لاجئاً فلسطينياً سورياً قضوا غرقاً خلال محاولتهم الوصول للدول الأوروبية.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي