أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

«سي. آي. أي» تكتشف خطأ اتهامها «الجزيرة»

ربما خُدِع الأميركيون في عقر دارهم! حقيقة تفجرت بعد أن كشف مسؤولون في المخابرات المركزية "سي. آي. إي" سر مختص في البرمجة المعلوماتية يدعى دنيس منتغومري يعمل في الوكالة، ظل طوال سنوات يخدع المسؤولين بعد إقناعهم أنه طور مع زميل له برنامجاً يمكنه فك شفرة الرسائل التي يبعثها تنظيم القاعدة عبر برامج قناة "الجزيرة"، ويحدد لهم فيها المهام المقبلة، وتفاصيل عن رحلات جوية دولية قادمة إلى أميركا.
ونقلت صحيفة "الغارديان" عن مجلة أميركية أوردت الخبر "أن تحليلات منتغومري أدت إلى إلغاء رحلات طيران من بريطانيا وفرنسا، ودفعت المسؤولين الأميركيين إلى التحذير من هجوم مدو يضاهي أحداث 11 سبتمبر".
وقد بنت الإدارة الأميركية معلوماتها تلك على ما أسماه وزير أمنها الداخلي (عام 2003) توم ريدج بـ "المصدر الموثوق"، وتكفي (مصداقية المعلومات) الصادرة عنه لرفع درجة احتمال تعرض البلاد لتهديد إرهابي، ووضع الجيش الأميركي على أهبة الاستعداد.
غير أن انتشار الخبر في أوساط الوكالة جعل بعض مسؤوليها يشكك في مصداقية هذا المصدر، ليتمكنوا أخيراً من كشف زيف معلوماته بمساعدة المخابرات الفرنسية عام 2004.
وقد سادت الشكوك بشدة حول مونتغومري عندما رفض الكشف عن الطريقة التي تمكن بها من العثور على "الكودات" التي يزعم أنه يكشف عبرها المعلومات، كما ازدادت عندما طلب 100 مليون دولار مقابل برنامجه.

العرب - وكالات
(10)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي