أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحيفة عبرية تكشف سبب الغارات الإسرائيلية الأخيرة على دير الزور

أرشيف

أكدت صحيفة "هآرتس" العبرية أن القصف الإسرائيلي الأخير على مواقع الميليشيات الإيرانية بدير الزور "يختلف عن سابقيه من حيث الحجم والأهداف"، مشددة أنه يحمل مخاوف "إسرائيل" من التموضع الإيراني شرقي سوريا والحالة الميدانية في العراق.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها أن التقييمات الاستخباراتية تفيد بأن الميليشيات الإيرانية تجد صعوبة في التمركز في محيط دمشق، بسبب الغارات المتكررة، لهذا نقلت قواتها إلى الحدود مع العراق، حيث أقامت بنى تحتية لتنفيذ عمليات نقل القوات وتهريب الأسلحة بين العراق ولبنان.

ووفقا لمسؤول عسكري بارز فإن إيران نقلت صواريخ قادرة على الوصول إلى "إسرائيل"، كما تقيم هناك شبكة طائرات مسيرة وصواريخ "كروز" وصناعات دفاعية لم يكن بوسعها الحفاظ عليها في محيط دمشق.

ونقلت الصحيفة مخاوف القادة الأمنيين والعسكريين في جيش الاحتلال فيما إذا خسروا قوة الحليف الأكبر "واشنطن"، بعد وصول "جو بايدن" إلى حكم البيت الأبيض، حيث لا تعلم مدى اهتمامه بالعراق وهو ما قد يحوله إلى دولة خاضعة بالكامل لنفوذ إيران.

وكشف مسؤول عسكري للصحيفة أن "عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي المبرم في عام 2015، قد يرى الإيرانيون في ذلك الضوء الأخضر لمواصلة أنشطة غير نووية محددة، ويعني ذلك أنهم سيشرعون في تضييق الخناق أكثر مما كان حتى الآن، وقد تشمل هذه الجهود حزب الله. لن تقبل "إسرائيل" بذلك، ويدرك الإيرانيون هذا الأمر".

وقال: "نظهر للولايات المتحدة أنها لن تقبل بالتفريق بين ملف إيران النووي وتصرفاتها في سوريا أو دعمها لحزب الله، طالما تشكل هذه التصرفات خطرا استراتيجيا على إسرائيل"، مضيفا: "إذا كثفت إيران وحزب الله أنشطتهما في المنطقة فإن إسرائيل ستضطر إلى توسيع نطاق المعركة بين الحروب وتقرير ما إذا كان إبقاء الأنشطة العمليات على مستوى أدنى من مستوى الحرب يكفي لحل المشكلة".

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي