أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

آخــر أخـبــار تـوزيــع الـدعــم ...الطلب ارتفع على الدعم ولم يرتفع على المازوت!!

أكدت مصادر في فرعي شركة «محروقات» بدمشق وريفها لـ«الوطن» أن الطلب على مادة المازوت لم يسجل أي ارتفاع يذكر في المبيعات خلال الأيام القليلة الماضية على الرغم من مرور نحو أسبوع على توزيع شيكات الدعم النقدي لمادة المازوت.

 

ويفسر خبراء أن هذا الأمر يعود إلى أن أغلب الأسر السورية بحاجة إلى المبلغ لسد احتياجاتها ومتطلباتها بعد أن تأخرت الحكومة في إقرار آلية توزيع شيكات صرف المازوت، علماً أن شهر كانون الأول قد شارف على الانتهاء ومن الممكن أن تكون بعض الأسر قد تزودت بالقليل من مادة المازوت أو أنها تشتري كميات قليلة حسبما يتوافر في جيبها من نقود.
وفي السياق نفسه قال أحد المواطنين لـ«الوطن»: إنه يقوم بشراء كميات قليلة من المازوت حسبما توافر لديه من مال بعد سد حاجاته الأساسية وإنه منذ أيام اشترى بمبلغ مئتي ليرة سورية من المازوت مثله مثل غيره الكثير من الأسر.
وبالمقابل شهدت مراكز دعم المازوت أمس تكرار المشهد نفسه الحاصل منذ بدء توزيع الشيكات أمام اللجان المعنية ويسجل في أغلب المراكز الكثير من المشاجرات والفوضى التي تؤثر سلباً على تعامل اللجان وشرطة البلديات التي تقوم بتنظيم دور المواطنين الذين يصطفون وراء بعضهم بعضاً.
وبيّن شاهد عيان فضّل عدم ذكر اسمه أن عدم توافر الأدوات اللازمة للجان والكوادر الضرورية والأوراق الثبوتية بشكل يكفي المراجعين في المراكز أسهم في خلق فوضى وازدحام شديدين في بعض مراكز الدعم، الأمر الذي استرعى بعض أصحاب المكاتب باستغلال الفرصة من خلال طبع الاستمارات وبيعها بأسعار غير معقولة.

(7)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي