أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عرض عسكري ضخم في كوريا الشمالية وكيم يتعهد بتعزيز النووي

استعرضت كوريا الشمالية صواريخ باليستية متطورة مصممة للإطلاق من الغواصات وغيرها من المعدات العسكرية في عرض تخللته دعوات تحدٍ من الزعيم كيم جونغ أون لتوسيع برنامجه للأسلحة النووية.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن كيم احتل مركز الصدارة في العرض الذي أقيم مساء الخميس للاحتفال باجتماع كبير للحزب الحاكم، حيث تعهد كيم ببذل أقصى الجهود لتعزيز برنامجه النووي والصاروخي الذي يهدد خصومه الآسيويين والبر الرئيسي للولايات المتحدة لمواجهة ما وصفه بالعداء الأمريكي.

وخلال مؤتمر حزب العمال الذي استمر ثمانية أيام واختتم يوم الثلاثاء، كشف كيم أيضًا عن خطط لإنقاذ اقتصاد البلاد وسط العقوبات التي تقودها الولايات المتحدة ضد بلاده بسبب طموحاته النووية، وإغلاق الحدود المرتبط بالوباء والكوارث الطبيعية التي قضت على المحاصيل.

ولم تترك الانتكاسات الاقتصادية شيئًا لكيم يظهره لدبلوماسيته الطموحة مع الرئيس دونالد ترامب، والتي خرجت عن مسارها بسبب الخلافات في تبادل تخفيف العقوبات وخطوات نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية، ودفعت كيم إلى ما يبدو أنه أصعب لحظة في حكمه الذي دام تسع سنوات.

ومن المرجح أن تهدف تعليقات كيم إلى الضغط على الحكومة الأمريكية القادمة برئاسة جو بايدن، الذي سبق أن وصف الزعيم الكوري الشمالي بأنه "بلطجي"، واتهم ترامب بمتابعة هذه المسرحية بدلاً من فرض قيود ذات مغزى على القدرات النووية لكوريا الشمالية. ولم يستبعد كيم المحادثات، لكنه قال إن مصير العلاقات الثنائية سيعتمد على ما إذا كانت واشنطن ستتخلى عن سياستها العدائية تجاه بيونغيانغ.

نشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم الجمعة صورًا لكيم مرتديًا قبعة سوداء من الفرو ومعطفًا من الجلد، وهو يبتسم مبتهجا ويشير من منصة بينما ملأ آلاف الجنود والمتفرجين المدنيين ساحة كيم إيل سونغ، التي سميت على اسم جده ومؤسس كوريا الشمالية.

وقالت الوكالة إن المتفرجين هتفوا بينما قامت القوات بإطلاق أكثر الأسلحة الاستراتيجية تطوراً في البلاد، بما في ذلك الصواريخ الباليستية التي تطلق من الغواصات، ووصفتها بأنها "أقوى سلاح في العالم".

وأظهرت صور نشرتها وسائل إعلام رسمية شاحنات تنقل ما بدا أنه صاروخ باليستي جديد يُطلق من غواصة، أكبر من الصواريخ التي اختبرتها كوريا الشمالية من قبل.

كما عرضت كوريا الشمالية مجموعة متنوعة من أسلحة الوقود الصلب المصممة ليتم إطلاقها من قاذفات أرضية متنقلة، والتي من المحتمل أن توسع قدرات كوريا الشمالية لضرب أهداف في كوريا الجنوبية واليابان، بما في ذلك القواعد العسكرية الأمريكية هناك.

وقالت الوكالة أيضا إن العرض تضمن صواريخ أخرى قادرة على "القضاء التام على الأعداء بطريقة وقائية خارج أراضينا". لكن لم يتضح على الفور ما إذا كان الوصف يشير إلى الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

حتى بعد ظهر يوم الجمعة، لم تنشر وسائل الإعلام الحكومية في كوريا الشمالية أي صور من العرض الذي تضمن صواريخ باليستية عابرة للقارات.



أ.ب
(25)    هل أعجبتك المقالة (27)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي