أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الوطنية" ترد على محاولة التسلل وتقتل ضباطاً في جيش الأسد شرق إدلب

من معارك إدلب - جيتي

قُتل عدد من ضباط وعناصر جيش الأسد عصر اليوم الثلاثاء، إثر استهداف "الجبهة الوطنية للتحرير" بالمدفعية الثقيلة والصواريخ مواقع عسكرية لقوات الأسد جنوب شرق إدلب.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" أن 4 ضباط وضابط صف من قوات الأسد قتلوا وهم: "النقيب غيث عبد الرحمن، والنقيب غيث محمد، والنقيب أحمد خضور، وملازم أول أحمد غسان، والمساعد أول أحمد بكر" من مرتبات (الفرقة 11 دبابات) عصر اليوم الثلاثاء، بالإضافة لعنصرين آخرين إثر استهداف فوج المدفعية والصواريخ التابع لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" مقراً عسكريا لقوات الأسد على أطراف بلدة "جوباس" بالقرب من مدينة "سراقب" جنوب شرق إدلب.

وجاء ذلك الاستهداف رداً على عملية التسلل التي نفذتها القوات الخاصة الروسية بالاشتراك مع الفرقة السادسة في جيش الأسد قبل يومين في منطقة "العنكاوي" بسهل الغاب غرب حماة، التي قضى جراءها 11 عنصراً من قوات "جيش النصر" أحد تشكيلات "الجبهة الوطنية للتحرير" المنضوية ضمن صفوف "الجيش الوطني".

في سياق قريب استهدفت قوات الأسد صباح اليوم بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قرى وبلدات "الفطيرة، وسفوهن، وكنصفرة، وكفرعويد، وفيلفل" في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، وقرية "مجدليا" شرق إدلب، دون تسجيل أي إصابة تذكر، بالتزامن مع تحليق طائرات حربية واستطلاع روسية في المنطقة.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي