أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يقتحم بلدة "عريقة" بالسويداء بحجة البحث عن عصابات الخطف

بحجة إلقاء القبض على أفراد عصابات الخطف - أرشيف

شهدت بلدة "عريقة" شمال غربي السويداء، أمس الإثنين، انتشارا أمنيا وعسكريا واسعا، بعد دخول تعزيزات كبيرة من جيش النظام إلى البلدة بحجة إلقاء القبض على أفراد عصابات الخطف، المتهمين بخطف عناصر وضباط للنظام وأخذ فدية مالية مقابل إطلاق سراحهم.

وقالت مصادر لـ"زمان الوصل" إن قسما من هذه التعزيزات توجه إلى الحواجز المحيطة بالبلدة، فيما انتشر بقية العناصر في الحارات وتحديدا في منطقة المخفر، مشيرة إلى أن ضابطا من قوات الأسد قال للأهالي إن العملية تهدف إلى إلقاء القبض على 34 عنصرا ينتمون إلى إحدى عصابات الخطف.

وأضاف أن قوات الأسد طالبت من الأهالي الالتزام في منازلهم، وسط دوي أصوات إطلاق رصاص بين الحين والآخر، لكن التعزيزات غادرت البلدة دون أن تلقي القبض على أي شخص من أفراد العصابة، التي تمركزت على أحد التلول المحيطة بالبلدة على مرأى من قوات الأسد.

وأشارت إلى أن النظام يتهم العصابة بالوقوف وراء اختطاف ضباط وعناصر يتبعون له، وأخذ الفدية المالية مقابل إطلاق سراحهم، مؤكدة وجود الكثير من عصابات الخطف في السويداء وريفها تنفذ عملياتها أمام أعين عناصر النظام الذي أجرى للكثير منها "تسويات" دون أي ملاحقة.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي