أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فساد فى مستودعات النفط.. قد لا يطيح بأحد

توقع موقع اقتصادي موال للنظام، أن تنتهي قضية الفساد التي تم كشفها في أحد مستودعات النفط، إلى طي الملف، على اعتبار أن الفساد منظم ومخطط له بشكل جيد والدفاتر سليمة، بالإضافة إلى أن وزارة النفط أحالت القضية إلى الرقابة والتفتيش دون أن تقدم أي تفاصيل لوسائل الإعلام، عن مكان المستودع موضوع الفساد.

وذكر موقع "سيريانديز" الموالي، أنه استطاع الحصول على معلومات حصرية من مصادر مطلعة في وزارة النفط، عن ضبط كمية من المازوت تقدر بآلاف الليترات في أحد المستودعات، لم يتم توزيعها على الصهاريج، على الرغم من أن الدفاتر نظامية وتشير إلى توزيع كامل الكميات الموجودة في المستودع.

وأفاد الموقع، أنه لدى التدقيق بالحادثة من قبل الوزارة وتكرارها أكثر من مرة في ذات المستودع، تبين أن القائمين عليه، يقتطعون هذه الكميات على الصهاريج، الذين يقومون بدورهم باقتطاعها من المواطنين، دون أن يعترض أحد من أطراف العملية.

ولم يقدم الموقع كذلك، أية تفاصيل عن مكان المستودع، والمحافظة التي يقع فيها، غير أن معلقين أشاروا إلى أنه يقع في محافظة حمص، ويشرف عليه أشخاص يمارسون الفساد بشكل علني، ويطلبون ممن يحتج من أصحاب الصهاريج، الشكوى لمن يشاؤون من الجهات العليا.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(26)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي