أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلب.. حرائق ضخمة إثر استهداف حراقات "ترحين" بقصف جوي

من الحرائق - نشطاء

استهدف طيران مُسير مساء أمس السبت، منطقة "ترحين" الواقعة شمال مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي، وتأتي هذه الحادثة بعد أيام قليلة من استهداف مماثل طال عدداً من صهاريج الفيول في معبر "الحمران" الخاضع لسيطرة "الجيش الوطني" في مدينة "جرابلس".

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأنّ طيران مُسيرا مجهول الهوية قصف بعدّة صواريخ حراقات تكرير النفط في بلدة "ترحين"، ما أدّى إلى اندلاع حرائق ضخمة، أعقبها سماع دوي انفجارات في المنطقة، فيما خلف القصف أضراراً مادية كبيرة في المنطقة المستهدفة دون أنباء عن وقوع خسائر بشرية.

وأضاف أن منطقة (ترحين) وهي مخيم يقطنه نحو 300 عائلة، غالبيتهم من نازحي مدينة (السفيرة) وريفها شرق حلب، مؤكدا أنها تضم عشرات الحراقات البدائية الخاصة بتكرير النفط الخام الذي يتم الحصول عليه عن طريق بعض المعابر التي تصل بين ريف حلب الشمالي الشرقي وبين مناطق (قسد)".

وأشار مرسلنا إلى أنّ هذه الحراقات تعدّ مصدراً هاماً للأهالي في ريفي حلب الشرقي والشمالي لتأمين احتياجاتهم من المشتقات النفطية، ولا سيما مادة المازوت التي قد تنعكس أسعارها سلباً على المدنيين في حال تكررت مثل هذه الضربات بصورة أكبر، في ظل حاجتهم إليها لاستخدامها في أغراض التدفئة.

وكانت حراقات النفط في منطقة "ترحين" تعرضت في نهاية شهر تشرين الأول/ نوفمبر من العام 2019، لغارات جوية نفذتها طائرات حربية تابعة لنظام "الأسد"، ما أسفر حينها عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف عمال الحراقات هناك.

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي