أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الألغام تقتل سوريين أحدهما في لبنان

السعيد

قضى المزارع "نعيم سليم النجار" في العقد الرابع من العمر، متأثرا بإصابته إثر انفجار لغم أثناء عمله اليوم الجمعة.

وقالت صفحات إخبارية موالية إن الضحية من قرية "الدمينة الشرقية" في ريف "القصير"، أصيب بعد انفجار لغم أرضي بجراره أثناء حراثته أرضا مجاورة لقرية "الضبعة" القريبة، ما أدى إلى وفاته على الفور.

وعلمت "زمان الوصل" من ناشط في الداخل السوري رفض ذكر اسمه أن مخلفات الألغام التي زرعتها ميليشيا حزب الله على امتداد الأراضي الزراعية، والطرق المحيطة بمنطقة "القصير" وريفها، لاتزال تشكل خطراً على حياة العوائل القليلة التي سمح لها بالعودة لمنازلها.

وأكد الناشط أن فرق الهندسة التابعة لجيش الأسد تتحمل كامل المسؤولية عن هذا الخطر، نافيا رواية النطام التي يروج لها خلال وسائل إعلامه عن تأمين منطقة وريفها من خطر الألغام، ومستبعداً أن تكون ميليشيا حزب الله قد زودت النظام بخرائط زراعة الألغام وأماكنها لكي يصار إلى نزعها من الأراضي التابعة لمنطقة "القصير" وريفها.

وتشهد منطقة "القصير" وريفها عودات خجولة لبعض العائلات التي قامت ميليشيا حزب الله بتهجيرها بالكامل عام2013، وسط غياب كامل للبنية التحتية من ماء وكهرباء وأفران ومدارس، بعد أن تم تدميرها من قبل ميليشيات الأسد وحزب الله أثناء جتياحها المنطقة صيف 2013.

في سياق قريب قضى اللاجئ السوري "جاسم محمد السعيد" متأثراً بجراحه الناجمة عن انفجار لغم قديم في أرض زراعية في منطقة "سعدنايل"
قضاء "زحلة"، محافظة "البقاع" اللبنانية.

وينحدر الضحية من قرية "عرجون" في ريف "القصير"، وهو في العقد الثاني من العمر.

زمان الوصل
(100)    هل أعجبتك المقالة (74)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي