أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"عمران" يفند شروط عودة اللاجئين إلى سوريا

نشر "مركز عمران للدراسات" دراسة حول شروط وظروف عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، معتبرا أن ملف التهجير والنزوح المحلي واللجوء الخارجي يشكل عبئا وتحديا على البنية الأمنية في سوريا.

وجاء في الدراسة التي اطلعت "زمان الوصل" عليها، أن هناك تعثرا في تذليل أسباب الهجرة يتعلق بغياب المناخات الآمنة، ويرتبط بانتفاء مساحات التفاعل والتمكين والأمان المحلي، هذا من جهة.

ومن جهة ثانية فإن هذا الملف، حسب الدراسة، يستلزم تحديات أمنية مرتبطة بتوفير بيئات خدمية آمنة تستجيب لمتطلبات المهجرين، أو لجهة ثالثة مرتبطة بعدم توحيد الجهود المحلية والدولية في إطار العملية السياسية لتبني حزم إجراءات تدفع إلى "العودة الكريمة".

وتضمنت الدراسة عدة محاور ناقشت خلالها حركية النظام الزاخرة بنماذج طاردة للاستقرار وعودة اللاجئين.

وطرحت شروطا أمنية وسياسية وحوكمية لعودة اللاجئين، مؤكدة الغياب التام للمؤشرات الأولية لبيئة آمنة في عموم سوريا.

وعالجت الدراسة في الختام المقاربة الأنجع للعودة الكريمة والبيئة الآمنة كاستحقاق وطني".



زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي