أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

2020.. عام ملاحقة المشتبه بارتكاب جرائم حرب ضد السوريين في بلاد اللجوء

شهدت مبادرة مجرمي الحرب اهتماما ملحوظا من قبل عدد من المنظمات الحقوقية الدولية

منتصف العام 2020 أطلقت "زمان الوصل" مبادرة (مجرمو الحرب) وهي المبادرة الأولى من نوعها والتي انفردت وتميزت بها الصحيفة التي تحاول الوصول إلى كل السوريين.

وتعد "زمان الوصل" السوريين بمواصلة مبادرتها عام 2021 من خلال "فريق التقصي عن مجرمي الحرب" المؤلف من مجموعة حقوقيين، والذي فتح خلال العام 2020 عشرات الملفات لمشتبه بارتكابهم جرائم حرب وانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان خلال فترة انضوائهم في جيش نظام الأسد وميليشياته الطائفية وقواته الأمنية أو دعمهم للنظام ماليا ومخابراتيا من خلال التجسس على المعارضين في الخارج.

*صدى المبادرة
مبادرة "زمان الوصل" بكشفها عن هؤلاء المشتبه بهم الفارين المنتحلين لصفة لاجئين في أوروبا وكندا لاقت تفاعلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي في صفوف الكثير من السوريين دفعهم للتعاون مع فريق التقصي، وكان عاملا مهما في نجاحها واستمرارها وحافزا للفريق لمتابعة مبادرته في العام 2021.

كما شهدت مبادرة مجرمي الحرب اهتماما ملحوظا من قبل عدد من المنظمات الحقوقية الدولية التي أبدت رغبتها بالتعاون مع الفريق للحصول على معلومات من شأنها إيقاع هؤلاء المشتبه بهم في قبضة العدالة كـ(شبكة سوريا القانونية في هولندا) والتي كان مديرها المحامي "محمود بكار" الذي وافته المنية قبل ثلاثة أشهر أول الحقوقيين الذين أبدوا اهتمامهم بالمبادرة، كما وصلت لفريق التقصي دعوة للتعاون من قبل (لجنة العدالة والمساءلة الدولية).

وتلقى فريق التقصي رسائل عديدة من سلطات إنفاذ القانون في عدد من الدول الأوروبية كان آخرها دعوة لمقابلة مسؤولين في وحدة جرائم الحرب في هولندا، بالإضافة إلى تواصل عدد من الصحف الأوروبية مع الفريق ونشر تقارير بالتعاون مع أعضاء المبادرة، حيث نشرت صحيفة (دي مورغن) البلجيكية تقريرا عن المشتبه به (حسين أبو حبلة) المقيم في بلجيكا والذي كان فريق التقصي انفرد بتقرير خاص عنه، حيث نشر الصحفي البلجيكي "BRUNO STRUYS" في 24/10/2020 تقريرا مفصلا عن "حسين أبو حبلة" المقيم حاليا في بلجيكا وسبق وكان في سوريا أحد قادة ميليشيا "الدفاع الوطني" في مدينة "السلمية" شرق حماه، فقد اعتمد التقرير بشكل رئيسي على شهادة احد الشهود وصل لهم فريق التقصي وترجمت "زمان الوصل" أهم ما ورد فيه.

كذلك تواصل مع فريق التقصي الصحفي الهولندي "Melvyn Ingleby" الذي نشر في 04/12/2020 على موقع https://www.nrc.nl/ تحقيقا استقصائيا بعنوان "من مقاتل في صفوف الاسد الى لاجئ في هولندا".

وترجمت "زمان الوصل" أهم ما ورد فيه، وبالاعتماد على ما نشره فريق التقصي وعمل عليه، وبعد المتابعة علم الفريق ببدء إجراءات الملاحقة لعدد من المشتبه بهم في ألمانيا وبلجيكا وهولندا، وهو ما أعاد ملف شبيحة الأسد المتنكرين بصفة لاجئين في أوروبا إلى الواجهة، ووضعهم تحت مجهر السلطات التي بدأت فتح ملفات لجوئهم وإعادة النظر بأوضاعهم وإقاماتهم وإحالة من تثبت إدانته للمحاكم المختصة.

وختاما ومع مطلع العام الجديد يجدد فريق التقصي شكره لكل من تعاون معه، وقدم معلومات وبيانات كان لها الدور في الكشف وملاحقة هؤلاء المشتبه بهم أمام السلطات في الدول الأوروبية التي يقيمون بها.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي