أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أب وأم يلقيان بنفسيهما لإنقاذ طفلهما وزوج يحاول الاعتداءعلى ابنة زوجته

 هناك أغلى من الولد؟ وهل هناك أجمل من أن تكون العائلة شرنقة عاطفية يعيش في كنفها الأبناء؟! وهل يمكن لك أن تتخيل ما تفعله إذا تعرض ابنك لسوء ما؟!! فكيف إذا كان هذا السوء أمام عينيك؟ وهل لك أن تتخيل ما تقوم به؟!
قضيتان شغلتا الجميع في طرطوس الأولى مثال للتضحية ونكران الذات والثانية تظهر بشاعة الحياة بأقسى صورها.
في بلدة الشيخ سعد القريبة من طرطوس سقط الطفل يوسف الذي يبلغ عمره 6 سنوات من الطابق الثاني إلى منور البناء فسمعت الوالدة المسكينة صوت صراخه أثناء سقوطه فألقت بنفسها خلفه محاولة إنقاذه -كما اعتقدت- ثم سمع الأب أيضاً صراخ زوجته فألقى بنفسه هو الآخر خلفهما.
أسعف الجميع إلى مشفى الباسل بطرطوس وحالتهم الصحية مستقرة، والجميل في الأمر أن الطفل لم يصب بأي أذى سوى جرح طفيف في رأسه أما الأم فتكسرت قدماها من الركبتين والأب أصيب بكسر في ساقه.
وعلى جانب آخر تماماً قضيّة أخرى حيث أقدم المدعو (ع. ب) على محاولة الاعتداء على الشابة (ر. ع) ولدى تمنعها حاول تقطيع أطرافها بمنشار كهربائي فدافعت عن نفسها بضراوة اللبوة وأسعفتها والدتها إلى مشفى الباسل بطرطوس، وفر الفاعل إلى جهة مجهولة. رئيس قسم الإسعاف بمشفى الباسل بطرطوس الدكتور علي بلال تحدث عن هاتين الحالتين لكنه توقف عند هذه الحالة الغريبة عن مجتمعنا فالشابة هي ابنة زوجة الفاعل، وهي من مواليد 1992 ومتزوجة أيضاً مضيفاً إن عدة عمليات أجريت لها وحالتها الصحية مستقرة.
والمعلومات تؤكد أن البحث لا يزال جارياً لإلقاء القبض على الفاعل وتقديمه للعدالة وهو متزوج من أربع نساء وعرف عنه نزوعه للأفعال القبيحة ويعمل في الزراعة في قرية مرقية القريبة من بانياس.

الوطن
(16)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي