أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مستشفى مصياف الوطني (كاميرات تثير التساؤل) ....!

الكاميرات في غرف العمليات... والبث مباشر إلى غرفة المدير ....

..

المشفى من الخارج

 

ليس خيالا أو افتراء , وليست هلوسة من تلك التي تكاد تصيبنا بها بعض المسلسلات السورية في رمضان ,إنما هي حقيقة على سفوح قلعة مصياف التاريخية..

هنا وبعد حوالي ربع قرن من الانتظار انتصب مستشفى مصياف الوطني بعد ما دخل موسوعة غينيس حسب تقديرنا بعدد مرات الترميم وإعادة البناء قبل أن يبدأ العمل, فأصبح سيرة على الألسنة في الداخل والخارج...

 

 

وازدانت به البلدة وريفها أخيرا... حديثا.. متطورا ... زاخرا بالتقانة المتقدمة والتجهيزات التي طالما حسد عليها من مستشفيات شقيقة.

نقول ليس خيالا ولا هلوسة إنما : كل عملية جراحية تتم في هذا المستشفى يتم تصويرها بالكامل...حسن إلى هنا..إلا أن ما يجري أن وقائع العمليات تبث بحذافيرها وعلى الهواء مباشرة إلى غرفة السيد مدير المشفى وغرفة معاونه..

نقول على الهواء مباشرة أي في لحظة إجراء العمليات .."فالغاية هنا ليست علمية تقويمية بالتأكيد فما هي ياترى؟!!" يتساءل أحدهم.

بداية قام زمان الوصل باستطلاع ميداني "مصور قدر المستطاع" ولا بد هنا "للأمانة الأخلاقية" من الإشادة بالكادر الطبي كاملا في المستشفى الذي يحظى بثقة المواطنين واحترامهم الشديدين ..

في تحقيقنا الميداني تأكدنا من ذلك وكانت الكاميرات ظاهرة للقاصي والداني في الممرات والأروقة, كما أننا استعطنا الحصول على صور للكاميرات الموجودة في غرف العمليات والتوليد وأكد لنا بعض الموجودين في المستشفى أنهم تابعوا مشاهد لعمليات جراحية في غرفة السيد مدير المستشفى.

حملنا ما لدينا وذهبنا إلى الدكتور نواف سعود مدير المستشفى, فأكد وجود الكاميرات في جميع أقسام المستشفى بما في ذلك غرف العمليات ولكنه نفى وجودها في غرف التوليد الأمر الذي تعارض مع ما أفادنا به مصدر "غير طبي" مقرب جدا من الإدارة وقد رفض هذا المصدر الإفصاح عن اسمه.

/ مواقف /

إنه أمر مثير للخجل والعار .... هكذا تقول الممرضة (ب) التي رفضت ذكر اسمها وهي ممرضة عاملة في المستشفى ... وعلينا أن نقدر مدى الأذى المتحقق سيما وأن العبارة كافية وصارخة..

زميلتها (س) شاطرتها الرأي وأكدت أنها لن تجري لنفسها جسدها أي عملية ضمن هذه الظروف

بعض من الكادر الطبي أكد الأمر ورفض الخوض فيه وآخرون تهربوا على ارتباك فلم يؤكدوا ولم ينفوا ..

سؤال طرحناه على السيد علي وهو من سكان البلدة : فيم لو أن إحدى قريباتك خضعت لعملية جراحية تحت هذه الظروف هل ستحجم عن إجراء العملية في المستشفى الوطني ؟ كان جواب السيد عما بأنه سيجريها في أي مستشفى خاص ومهما كانت التكلفة .

/ مجرد سؤال /

ترى كيف تكون الحالة النفسية للكادر الطبي في غرفة العمليات وهو يعلم بأن كل حركة يقوم بها مرصودة..

أي ارتباك هذا ...؟

أية مبادرة ستكون ؟! سيما وأن الضرورات تستلزمها في أية لحظة..؟؟

وبمرارة : طالما أن الرقابة قائمة مباشرة فمن المنطق أن يكون الرقيب مسؤول طبيا عن النتائج... ترى هل يتحملها ؟

ومن هو هذا الذي يجمع كل الاختصاصيين في شخصه؟

/ رأي القانون /

بما أن رأي القانون مهم جدا في هذا المسألة استشرنا الأستاذ علي العمر وهو محامي من مصياف ولدى طرح المشكلة أمامه أكد بأنه سمع مرارا عن الموضوع وأكد أيضا أن رأي القانون واضح في هذه المسألة فهذا اعتداء صارخ على حرمة الجسد التي يحميها نص القانون وروحه

/ ماذا يقول الدين /

السيد حسن وهو أحد رجال الدين قال لزمان الوصل بأن رأي الشرع صارخ في مثل هذه الحالات وأن الرقابة تكون حصرية للطبيب الذي يجري العملية والمدير من حقه أن يجري رقابة إدارية فقط أما وجود الكاميرات بهذه الطريقة فهو غير مقبول.

تقودنا في النهاية هذه المعلومات إلى طرح مجموعة ضخمة من التساؤلات حول الغاية الحقيقية من وجود هذه الكاميرات وبهذه الكثافة فهل يا ترى هي غاية علمية بحتة ؟

... أم لغاية في نفس يعقوب؟!!!!

عاصم جمول – مصياف - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)

مواطن

2007-09-16

لك ياعيب الشوم عليهم وين القانون وين دولة القانون والمؤسسات وين وزارة الصحة شو البلد فلتانة وحدا خايف لا من رقيب ولا حسيب .


سوري رصين

2007-09-16

الأمر شوي معقد من حق اي صاحب منشأة ان يضع كاميرات ف يمنشاته ولكن بكل تأكيد ليس على حساب حرية الاخرين اشكرك عاصم على هذا التحقيق.


الاغر

2007-09-16

شو مدير المشفى كان مدير فرع مخابرات.


ابو زهدي

2007-09-16

ايها الاغر انهم ليسوا مخابرات انهم البعث .. اي انهم اكثر اجحافا بحق الشعب المقهور من قرارات ديانة البعث .. وكن على ثقه كما اقول لك لانه لا يمكن لغير البعثي ان يتسلم منصبا اداريا وان يفعل ماشاء له .


تراب

2007-09-17

بالفعل غريب , يبدو أن أحدهم قرأ حول توثيق العمليات في أوروبا فعمل ( نسخ و لصق ) للموضوع !!! عقبال النسخ و اللصق الجاي يكون أحسن من هيك ..


مو مهم

2007-09-21

أنا مواطن من مصياف , وهنالك معلومة ربما أغفلها عاصم أو أنه لم يشأ الخوض فيها لكي لا يشخصن الأمور والمعلومة هي أن الدكتور نواف سعود مدير المشفى مقعد وربما يريد ان يفصل المشفى على قياسه.


التعليقات (6)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي