أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طرفة رياضية

عبد الحميد الجندي بطل مصر والعالم في رياضة كمال الأجسام في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي تعرض لموقف طريف لا يحسد عليه ، فبعد أن فاز ببطولة العالم لكمال الأجسام التي جرت فعالياتها في باريس عاصمة النور ..
وجد عبد الحميد الجندي نفسه يسير في شارع الشانزليزيه الشهير ، وهو يحمل كأس بطولة العالم علي ذراعه اليسري وسط من حشد أفراد البعثة المصرية تغمرهم السعادة ..
هنا تقدمت فاتنة باريسية شقراء ـ تحل عن المشانق ـ وأبدت إعجابها بالبطل المصري وسلمت عليه بحرارة وطلبت منه أن تلتقط لها صورة معه تذكاراً بهذه المناسبة..
لم يمتنع الجندي بل وافق علي الفور ، وتنفيذاً لرغبة الباريسية الشقراء التي قامت بخلع حذائها ، وجد الجميع أن الجندي رفعها بذراعه ووضعها ـ حسب رغبتها ـ علي كتفه اليسري والكأس في يده اليمني وسط ذهول الجميع ، وقهقهات الشقراء التي راحت تلقي لهم بالقبلات ..
تري لو كان أيا منا مكان البطل ، هل يفكر في الرفض أو التراجع أو مجرد التفكير لنصف دقيقة ؟..

محمد عبده العباسي
(9)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي