أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد أن استولت على الفوج 41.. روسيا تمنع المدنيين من العودة إلى "حرستا الغربية"

تواصل روسيا منع المدنيين من العودة إلى منازلهم في مدينة "حرستا الغربية"، بعد أن سيطرت على الفوج 41 في المنطقة ونشرت قواتها داخله.

وأكدت شبكة "صوت العاصمة" أن اللجان الأمنية في "ضاحية الأسد"، أبلغت مجلس مدينة "حرستا"، بأن القرار الصادر عن محافظة ريف دمشق مؤخراً، حول عودة الناس إلى أراضي حرستا الغربية، لن يتم تنفيذه، بناء على طلبات الجانب الروسي.

ونقلت عن مصدر مطلع من مجلس مدينة "حرستا" قوله إن "الروس قاموا مؤخراً بالتمركز داخل الفوج 41 التابع للوحدات الخاصة في جيش النظام، والواقع في الأراضي الممتدة بين بساتين حرستا الغربية والسلسلة الجبلية التي تضم ضاحية الأسد".

وأضاف المصدر أن "رفض الروس عودة الناس إلى بساتين حرستا جاء لرفضهم التواجد المدني بشكل نهائي في تلك البساتين، على الرغم من وجود مسافة بين آخر قطعة أرض يُمكن العودة إليها، والحرم العسكري للفوج المذكور".

وقال أحد العاملين في مجال العقارات داخل "حرستا" للشبكة إن "هناك تخوف كبير من استملاك الأراضي المحيطة بالفوج لصالح الروس، أو استملاكها من قبل النظام وتأجيرها للروس لتوسيع قواعدهم العسكرية في المدخل الشمالي للعاصمة دمشق"، مُشيراً إلى أن العودة إلى تلك المنطقة باتت من المستحيل.

وكانت محافظة ريف دمشق أبلغت مجلس "حرستا" مطلع تشرين الثاني/نوفمبر الفائت، بصدور قرار يسمح بعودة بعض الأهالي لبساتين حرستا الغربية، بعد موافقة مكتب الأمن الوطني والجهات الأمنية لدى نظام الأسد.

وقالت الشبكة إن "الشروط حينها تضمّنت إثبات الملكية العقارية عبر الوثائق الرسمية، على أن يتم السكن في المنازل المتضررة بشكل جزئي"، مضيفة أن "المحافظة منعت أصحاب المنازل المدمرة بشكل كامل، أو التي تستوجب إعادة إعمارها من العودة بشكل قطعي".

وأكّدت مصادر الشبكة أن مجلس المحافظة اشترط الحصول على تعهدات خطية من مالكي العقارات في المنطقة، بإخلاء المساكن والأرضي الزراعية بشكل طوعي حال صدور أي مخطط تنظيمي لاحقاً، مشيرةً إلى أن عدد المنازل التي يمكن لأصحابها السكن فيها وفقاً لشروط المحافظة، لا يتجاوز الـ 40 منزلاً.

زمان الوصل - رصد
(52)    هل أعجبتك المقالة (42)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي