أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الائتلاف يخاطب الأمم المتحدة بخصوص أحداث بلدة "بشرّي" اللبنانية

أرشيف

أرسل الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، مذكرة قانونية إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو غوتيريش"، ومفوضية اللاجئين، ومفوضية حقوق الإنسان، بخصوص ما يتعرض له اللاجئون السوريون في لبنان ولاسيما في بلدة "بشرّي".

وأوضح رئيس الائتلاف "نصر الحريري"، أن اللاجئين السوريين في لبنان يتعرضون إلى اعتداءات مستمرة، يرتكبها موظفون عامون، مع مجموعات موجهة بدوافع عنصرية، باشتراك فعلي أو تواطؤ من السلطات، مؤكدا أن الائتلاف تلقى عدة تبليغات عن حالات قتل متعمد أو إيذاء مفضٍ للموت، مع أنباء متواترة عن انتهاكات جسيمة ترتكب بحق اللاجئين، كالاحتجاز التعسفي، والتعذيب، وامتهان الكرامة الإنسانية والتحرش بالنساء والأطفال.

وقدّم شرحاً عما حصل في حادثة بلدة "بشرّي" اللبنانية، وما تعرض له اللاجئون السوريون هناك، وقال: "إن سياسة العقاب الجماعي بحق اللاجئين السوريين في "بشرّي"، جعلت العنصرية تزداد بشكل جلي، فقد جاءت انتقاماً من مدنيين أبرياء، لترجع بنا هذه التصرفات إلى منطق ما قبل الدولة في حل المشكلات، حيث الثأر وغياب سلطة القانون وضياع هيبة القضاء". وأضاف أن "الحادثة هذه ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة في ظل خطاب الكراهية والتخويف من اللاجئين الذي تمارسه فئة واسعة من الطبقة السياسية اللبنانية، بحيث يجري الهرب من الفشل والفساد بإلقاء اللوم على اللاجئين وتحميلهم مسؤولية انهيار الوضع في لبنان".

وطالب بإحالة المذكرة إلى الجهات المختصة لإلزام الدولة اللبنانية بالوفاء بتعهداتها الدولية واتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لحماية اللاجئين السوريين المتواجدين على أراضيها.

وأكد على ضرورة إلزام السلطات اللبنانية باحترام كافة المواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان وبالأخص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948، والعهدين الدوليين الخاصين بالحقوق المدنية والسياسية الاقتصادية والاجتماعية لعام 1966، واتفاقية جنيف لعام 1951 بخصوص اللاجئين.

زمان الوصل
(32)    هل أعجبتك المقالة (29)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي