أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في ظل أزمة الخبز.. تهريب وسوء تخزين للقمح بريف الحسكة

هرب رئيس مركز حبوب "جرمز" بريف الحسكة مع عدد من العمال بعد توقيف مدير فرع مؤسسة الحبوب بالقامشلي وعدد من المهندسين على خلفية قضية الإهمال سوء تخزين القمح في ظل أزمة نقص خبز في المحافظة.

وأفادت مصادر موالية بتوقيف الأمن الجنائي لـ"عبيدة العلي" مدير فرع المؤسسة السورية للحبوب بالقامشلي مع 3 مهندسين في قضية سوء تخزين القمح في القامشلي، واكتشاف مستودع للتهريب، مشيرة إلى هروب رئيس مركز "جرمز" لتخزين الحبوب وعدد من العاملين فيه.

وقال المكتب الصحفي لمحافظة الحسكة إنه ضمن متابعة موضوع المخالفات الحاصلة في فرع الحبوب بالقامشلي -مركز جرمز- ضبط مستودع في قرية "خربةعمو" يستخدم لتخزين وتهريب الحبوب، واحتجزت سيارتين محملتين بالأقماح مع فرار 4 أخرى نحو مناطق سيطرة الوحدات الكردية.

كما عثر على كميات من أكياس القمح الجيد من أرضيات الأكداس السليمة مع الأقماح التالفة لبيعها لمتعهد خاص.

يأتي ذلك في خضم أزمة نقص الخبز المرتبطة بتوفير كميات كافية من الطحين، حيث سجل ازدحام وطوابير طويلة أمام أفران أحياء "غويران والكلاسة" بمدينة الحسكة رغم فرض الإدارة الذاتية لليوم الثالث حظرا شاملا للتجوال في إطار الوقاية من انتشار فيروس "كورونا" المستجد.

وخزن إنتاج العام الماضي (2019) على شكل أكداس بالعراء جنوب القامشلي مع تغطيتها بشادر قماشي دون عوازل مطرية ما أدى إلى تعفنه بسبب تسرب مياه، وسط أنباء عن عزم حكومة النظام إحداث مركز حبوب قرب فوج "كوكب" العسكري شرق مدينة الحسكة.

زمان الوصل
(25)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي