أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد اتفاق "التسوية".. الرابعة تنشئ مقرا عسكريا جديدا لعناصرها في "كناكر"

أرشيف

أكدت شبكة محلية أن الفرقة الرابعة، بدأت أول أمس، بتجهيز مبنى داخل بلدة "كناكر" في ريف دمشق الغربي، لإقامة مقر عسكري لعناصرها داخل البلدة.

وقالت شبكة "صوت العاصمة"، إن الفرقة الرابعة تعمل على تأهيل "معمل السجاد" في البلدة، بهدف إقامة مقر للميليشيا المحلية التي تشكلت مؤخراً في "كناكر"، بموجب اتفاق التسوية الذي شهدته المنطقة قبل شهرين. وأضافت أن المقر الجديد سيكون بمثابة نقطة إسناد داخل "كناكر"، مشيرة إلى أنه سيضم جميع العناصر التابعين للفرقة الرابعة من أبناء البلدة، والبالغ عددهم قرابة 90 عنصراً.

وأوضحت أن عمليات إعادة تأهيل المعمل لا تزال في بدايتها، مبيّنة أن عناصر الميليشيا عملوا على تنظيف المعمل وحصر المواد اللازمة لإعادة تأهيله يوم أمس، على أن يتم استكمال أعمال البناء والتحصين مطلع الشهر المقبل. وبحسب الشبكة فإن الميليشيا المحلية المشكلة مؤخراً في "كناكر"، أوكل إليها مهمة ضبط الوضع الأمني داخل البلدة، ومساندة عناصر قسم الشرطة في مهامهم.

وأشارت أن إقامة المقر العسكري للفرقة الرابعة في "كناكر"، جاء بالتزامن مع بدء عمليات توسيع قسم شرطة البلدة، بهدف زيادة عدد عناصره، بعد انسحاب أحد الحواجز المشتركة بين الأمن العسكري والفرقة السابعة منها.

وتمثّلت أعمال توسيع المخفر بإقامة سور إسمنتي في محيطه، عبر حفر الطريق الرئيسية وتجهيز الأساسات استعداداً لرفع الجدران الحديثة، وذلك بموجب اتفاق أُبرم بين وزارة الداخلية والأمن العسكري، قضى بسحب عناصر فرع سعسع، والإبقاء على اثنين من ضباطه لإدارة الأوضاع الأمنية فيها، إلى جانب عناصر قسم الشرطة البالغ عددهم 12 عنصراً، على أن يتم إرسال عدد من عناصر وزارة الداخلية المكلّفين بالخدمة في القسم ذاته لاحقاً.

جاء ذلك بعد الانتهاء من عملية التسوية الجماعية المفروضة على أهالي بلدة "كناكر" في ريف دمشق الغربي، في 18 تشرين الأول/نوفمبر، بعد العديد من الاجتماعات التي عُقدت بين استخبارات النظام، وممثلين عن الأهالي، لإنهاء التوتر الأمني فيها، بعد حصار كامل فُرض على البلدة لمدة 18 يوماً.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي