أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حركة نزوح من "عين عيسى" في الرقة إثر مواجهات بين "الوطني" والوحدات الكردية

القاعدة الروسية في عين عيسى

شهدت مدينة "عين عيسى" شمال الرقة خلال اليومين الأخيرين حركة نزوح بعد تجدد المواجهات والقصف المتبادل بين "الجيش الوطني" و"الوحدات الكردية" بمحيط المدينة، التي تحوي قاعدة عسكرية روسية.

وأفاد نشطاء بتجدد المواجهات والقصف المتبادل بين فصائل الجيش الوطني وعناصر "وحدات حماية الشعب" الذراع العسكرية لحزب "الاتحاد الديمقراطي" بمحيط مدينة "عين عيسى"، ما أدى إلى نزوح بعض العائلات من المدينة بعد سقوط قذائف الهاون داخلها.

وذكروا إن القصف على المدينة ومحيطها خلف جرحى، مشيرين إلى مقتل شخصين أحدهما طفل وجرح آخرين بانفجار مقذوف حربي يوم أمس.
وذكرت وسائل إعلام حزب "الاتحاد الديمقراطي" إن 13 مدنيًّا  بينهم 3 أطفال جرحوا خلال أسبوع نتيجة سقوط قذائف على الأحياء الشمالية لبلدة "عين عيسى"، فيما سقطت 300 قذيفة مدفعية قرب القاعدة الروسيّة في "عين عيسى".

واحتج أنصار الحزب أمام القاعدة الروسية ضد ما أسموه "التواطُؤ الروسي" مع عمليات القصف وطالبوا القوات الروسية وقوات النظام ردع الهجمات.

و انسحبت دورية روسية كانت على الطريق الدولي أدراجها إلى قاعدتها في "عين عيسى" السبت الماضي، بعد سقوط عددٍ من القذائف على مقربة من الطريق الدولي أثناء تبادل القصف بين "الوحدات الكردية" و الجيش الوطني.

وتنتشر قوات النظام وروسيا بناء على اتفاق "سوتشي" بين تركيا وروسيا يوم 22 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2019، الذي ينص على إبعاد "وحدات حماية الشعب" 30 كم عن الحدود وتسيير دوريات ضمن شريط 10 كلم مقابل وقف اطلاق النار.

زمان الوصل
(83)    هل أعجبتك المقالة (83)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي