أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بادية دير الزور تبتلع مزيدا من جنود الأسد

أرشيف

قتل عدد من عناصر قوات الأسد يوم أمس الجمعة، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في بادية دير الزور الغربية.

وقالت شبكة "عين الفرات" إن 3 عناصر من قوات النظام قتلوا، نتيجة انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم، ليرتفع عدد قتلى قوات النظام والمليشيات المساندة له خلال الأربعة أيام الماضية بريف دير الغربي إلى 21 قتيلاً بينهم قياديان.

وأضافت الشبكة أن "عدد قتلى عناصر الدفاع الوطني بلغ 8 عناصر بينهم وقيادي ميداني، و11 عنصرا من الفيلق الخامس بينهم قيادي، وذلك خلال حملة التمشيط التي قاموا بها في بادية "التبني" بريف دير الزور الغربي. وأشارت أن من بين القتلى "عزام الأحمد - خليل الحجي - عمار عبدالوهاب - أسيد الخضر"، موضحة أنه جرى نقل الجثث إلى مشفى دير الزور.

وفي سياق متصل، أفادت الشبكة بوصول تعزيزات عسكرية جديدة للفيلق الخامس والدفاع الوطني وجيش العشائر، صباح الجمعة، إلى منطقة بادية "الرصافة" و"صفيان" وبادية "معدان" الخاضعة لسيطرة قوات النظام. وأشارت إلى أن التعزيزات الجديدة لقوات النظام تأتي في إطار التحضيرات لشن حملة تمشيط موسعة ضد خلايا تنظيم "الدولة" بدعم روسي في بادية الرقة.

وأوضحت أن التعزيزات تضمنت 75 عنصرا من الفيلق الخامس و50 عنصرا من مليشيا "الدفاع الوطني" بينهم قادة ميدانيون، بالإضافة إلى أسلحة متوسطة وثقيلة، وسيارات دفع رباعي.

كما جلبت تعزيزات من مدينتي حماة وحمص، وريف حلب الشرقي، حيث انتشرت في محيط بلدة "الرصافة" جنوبي الرقة، ومنطقة "صفيان" جنوبي غرب الرقة، وبادية "معدان" شرقي الرقة.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي