أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بهدف الفدية المالية.. استمرار عمليات الخطف في ريف دمشق

أرشيف

تنشط عصابات خطف في بلدات جنوب دمشق منذ نهاية الشهر الماضي، حيث سجل العديد من العمليات كان آخرها لشاب أُطلق سراحه مقابل فدية مالية كبيرة.

وذكرت شبكة "صوت العاصمة" إن "عصابة الخطف أطلقت سراح نجل (راتب طيارة) المعروف باسم (أبو عدنان)، مالك المخبز الوحيد في بلدة (يلدا) قبل يومين، بعد اختطاف دام 10 أيام، جرت خلالها عمليات تفاوض بين الخاطفين وذوي الشاب المختطف".

وأشارت مصادر الشبكة أن "الخاطفين طلبوا من والد الشاب المختطف، مبلغ 15 مليون ليرة سورية كفدية لإطلاق سراحه"، موضحة أن مفاوضات جرت بين الطرفين، انتهت بدفع مبلغ 8 ملايين ليرة سورية من قبل ذوي المختطف.

وقالت إن ذوي الشاب المختطف أبلغوا الأفرع الأمنية باختطاف نجلهم وتفاصيل المفاوضات، مشيرةً إلى أن عملية التفاوض جرت عبر اتصال ورد للعائلة من هاتف الشاب المختطف.

وبحسب المصادر فإن المنطقة شهدت العديد من عمليات الخطف منذ مطلع الشهر الجاري، لافتةً إلى أن العصابة عمدت إطلاق سراح المختطفين بعد سلب أموالهم وهواتفهم ومقتنياتهم بعد يومين في معظم عملياتها. وأوضحت أن مناطق جنوب دمشق سجّلت 10 حالات خطف لشبان من قاطني المنطقة منتصف الشهر الفائت، لا سيما في المنطقة القريبة من شارع بيروت وأول شارع العروبة، وأخرى بالقرب من مدخل مخيم فلسطين، ومسجد أمهات المؤمنين، نفّذتها عصابة يرتدي عناصرها الزي العسكري لجيش النظام، ويستقلون سيارة نوع فان سوداء اللون دون لوحات مرورية، وبحوزتهم أسلحة خفيفة، رُجح أنهم يتبعون لميليشيا محلية تابعة للفرقة الرابعة، تتمركز في مخيم اليرموك.

كما شهدت بلدة "بيت سحم" جنوبي دمشق، خلال أيلول/سبتمبر الفائت، عمليتي خطف وسلب تحت التهديد، نفذها شابان مجهولان حاولا في إحداهما سرقة سيارة "تكسي"، عبر اقتياد سائقها إلى منطقة شبه مقطوعة على أطراف البلدة، وأقدما على ضرب السائق قبل إشهار مسدس في وجهه، ليتبيّن أنه مسدس وهمي "قداحة غاز" بعد إلقاء أحدهما المسدس أرضاً أثناء هروبهما جراء قدوم شابان لمساعدة المخطوف.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي