أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

توتر في "بشري" ضد اللاجئين وأنباء عن مقتل لبناني و3 سوريين

أرشيف

تداولت مواقع لبنانية أنباء عن مقتل 3 شبّان سوريين، في مدينة "بشري" شمال لبنان، التي شهدت توترا بعد مقتل اللبناني "جوزيف طوق" على يد عامل سوري مساء اليوم الإثنين.

وفي حين لم تتوفر أي تفاصيل أو معلومات عن ظروف مقتل الشبان السوريين الثلاثة، علمت "زمان الوصل" أن قاتل الشاب اللبناني "جوزيف طوق" يدعى "محمد خليل حسنة"، وهو يعمل كحارس في فيلا على طريق "بشري".

وأفادت آخر المعطيات بأن خلافا نشب بين الشاب "جوزيف عارف طوق" خلال مروره بسيارته قرب الحارس "محمد خليل حسنة" الذي أطلق النار عليه وسط غياب المعلومات عن الدوافع.

رصدت "زمان الوصل" مقاطع مصورة بثها أهالي بلدة "بشري" للبنانيين غاضبين يطالبون بطرد السوريين من المنطقة.

وأظهر أحد الفيديوهات قيام سكان البلدة بقرع أجراس الكنائس في "بشري"، وظهر الأهالي في حالة استنفار، حيث تم قطع الطرقات و المطالبة بترحيل جميع السوريين من المنطقة حتّى ولو بالقوّة.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن بلدة "بشري" شهدت بالفعل حالة نزوح لعمال سوريين من البلدة، هرباً من السكان الغاضبين، مشيراً إلى تعرض منازل يقيم بها لاجئون سوريون للإحراق من قبل لبنانيين.

وكان اللبناني  "جوزيف طوق" قد قتل بطلق ناري من قبل عامل سوري على طريق "الأرز -بشري"، وتتابع القوى الأمنية ملابسات الحادث الذي لم تتكشف أسبابه حتى ساعة إعداد الخبر.

وتمكنت عناصر فرع المعلومات من توقيف القاتل، وهو من الجنسية السورية، وقامت مجموعة من "آل طوق" في "بشرّي" بتطويق السراي  مُطالبين بتسليم السّوري الذي قتل ولَدهم.

بينما قام الجيش اللبناني بتسيير دوريات راجلة، ومؤللة في "بشري" لإعادة الهدوء إلى المنطقة بعد التوتر الذي يسود  المنطقة.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (30)

أحمد

2020-11-25

لا شك ان ثمة اسبابا منطقية أدت لحادثة القتل ولن نحكم حتى تنتهي التحقيقات أما الهجمة على السوريين فهي عمل فاشي بربري لا مبرر قانونيا لهكذا أعمال . خلاف بين شخصين بغض النظر عن الجنسية انتهى بجريمة وهذا أمر حدث ويحدث ضمن المجتمع اللبناني . بشري بلدة حضارية - موطن جبران ينتظر من هكذا بلدة أن يتحلى سكانها بالوعي.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي