أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رئيس المؤقتة ينفي تصريحات منسوبة إليه تخص إعلاميي المحرر

مصطفى

نفى رئيس الحكومة المؤقتة "عبد الرحمن مصطفى" ما يتم تداوله من لغط على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص تصريحات نسبت إليه.

وقال رئيس المؤقتة في تصريح خاص لـ"زمان الوصل" إن إحدى الوكالات الإخبارية المعارضة نشرت خبرا وادعت الوكالة أنني قمت بإعطاء تصريح لها.

وأضاف "مصطفى" أنا كنت مريضا طوال الفترة الماضية، ولم أدلِ بأي تصريح لها.

ونوه رئيس المؤقتة إلى أنه قبل قرابة الشهر اجتمع مع 40 إعلاميا بريف حلب، بهدف توحيد العمل الإعلامي المعارض، ليتمكن من مواجهة الإمبراطوريات الإعلامية التي يمتلكها النظام.

وأضاف "مصطفى": "حرصت أن يكون الاجتماع لأكبر عدد من الصحافيين، بغض النظرعن انتماءاتهم، والوكالات التي يعملون لصالحها، وحاولت خلال الدردشة معهم أن نتوصل لخطة عمل توحدهم كإدراجهم ضمن نقابة أوما شابه، بحيث نتمكن كحكومة من تقديم تسهيلات لهم في الحركة والتنقل، ودعمهم لوجستياً.

وأكد "مصطفى" أنه خلال الاجتماعات تكلم بصراحة، وأجاب عن سؤال خلال عن المضايقات والاعتقالات والمشاكل التي يتعرض لها الإعلاميون في شمالي إدلب قائلا: "أنا كرئيس حكومة مؤقتة ليس لدي أي سلطة أوصلاحيات في إدلب لأساعدكم، وقامت الوكالة بتحريف كلامي".

وأردف "تم سؤالي عن وحدة تنسيق الدعم ودورها في مواجهة جائحة كورونا، وأجبت بأننا كحكومة قمنا بإغلاق المعابر، وأعددنا برامج توعية، وتواصلنا مع الدول، ومنظمة الصحة العالمية، وأكدت أن الوضع تحت السيطرة".

ونوه إلى أن "وحدة تنسيق الدعم" تتبع للمعارضة، لكن تبعيتها الإدارية للائتلاف وليس للحكومة المؤقتة وليس لدي أي علم بإمكانياتها.

واستغرب "مصطفى" من "الكذب على لسانه"، وبأنه قد صرح للموقع الذي لفق الخبر بأن لديه عناصر موالية للأسد داخل الحكومة.

وقال:"هل من المعقول، أنا إنسان سياسي أن أتكلم بمثل هذا الكلام؟. هذا كذب وليس تحريفا، أنا لم أقل ذلك أبداً، ولم أدلِ بأي تصريح لأي صحفي عند نهاية الاجتماع".

وتساءل "مصطفى": "لماذا تمت إثاره هذه القضايا في هذا التوقيت، وبعد مضي أكثر من شهر على عقد الاجتماع؟".

واتهم رئيس المؤقتة جهة سياسية معارضة "لم يسمها" بإثارة هذه الهجمة، مؤكدا بأنها اجتمعت قبل أسبوعين مع نفس الإعلاميين وعملوا على توجهيهم، ملمحا إلى أن هذه الجهة تتعرض لحملة نقد كبيرة، وهي اليوم الشغل الشاغل لرواد مواقع التواصل الإجتماعي من ناشطين وإعلاميين.
وأكد المصطفى أن هناك من يريد للمعارضة أن تكون ضعيفة ومفككة.

وختم "مصطفى" بقوله "كل الأخبار التي أوردتها الوكالة كذب وعارٍ عن الصحة".

وكانت وكالة "ثقة" قد نشرت يوم السبت، واعتمادا على من وصفتهم بالمصادر الخاصة، تصريحا على لسان رئيس الحكومة السورية المؤقتة "عبد الرحمن مصطفى" بشأن الناشطين الإعلاميين في الشمال السوري.

وقالت الوكالة إن ناشطين طالبوا خلال اجتماع رئيس الحكومة المؤقتة مع الإعلاميين والناشطين مؤخرا بريف حلب، تأمين بطاقات حماية تضمن عدم تعرض الصحفيين لانتهاكات من قبل الفصائل العسكرية في الشمال.

ورد "مصطفى" بحسب ما أوردته الوكالة: "أنا شخصياً لا أستطيع التجول في المنطقة، فكيف أستطيع منحكم تلك البطاقة"، ما أثار ذلك الرد غضبا لدى الناشطين.

وأن "هنالك أعضاء ضمن الحكومة ولاؤهم مطلق لنظام الأسد" القول الذي نفاه "المصطفى" جملة وتفصيلاً.

عبد الحفيظ الحولاني - زمان الوصل
(23)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي