أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

استياء من إطلاق اسم قيادي بعثي على مدرسة الحسكة

أثار إطلاق مديرية التربية في محافظة "الحسكة" اسم قيادي بعثي على مدرسة ثانوية "أبي ذر الغفاري" استياءً عامًا في المحافظة لما تحتله من مكانة في نفوسهم.

وثانوية "أبي ذر الغفاري" أحد أبرز معالم المدينة لوقوعها في المركز قرب دائرة الامتحانات بشارع القصر العدلي، يعرفها من درس الثانوية سواء في المدينة أو أريافها لأنها مركز امتحاني لطلاب الشهادات سابقا ويحتاج كل طالب زيارتها حين يأتي للحصول على شهادته أو تقديم المفاضلة على الجامعات.

ويقول أبناء المدينة إن المدرسة تحمل هذا الاسم منذ دشنها "جمال عبد الناصر" في ستينيات القرن الماضي.

وتداول نشطاء منشورا لمفتي الحسكة "عبد الحميد كندح" يناشد بشار الأسد لمنع هذا التغيير، الذي اعتبره "ديمغرافيا".

وسبق أن أعلنت التربية في أيلول سبتمبر الماضي استيلاء الإدارة الذاتية الكردية على 118 مدرسة منها "الفارعة الشيبانية" للمتفوقين والتي كانت قد غيرت اسمها لتصبح "حنا عطالله"، وبالتالي نقلت طلابها إلى مدرسة "أبي ذر".

"حنا عطا الله" هو مهندس إعلامي وكان عضوًا بقيادة فرع حزب البعث حين قتل بهجوم "انغماسي" لخمسة من عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" في تموز يوليو عام 2014.

و"عطا الله" من مواليد مدينة الحسكة عام 1965 أي بعد 4 سنوات من تأسيس المدرسة، وحصل على إجازة في الهندسة الميكانيكية من جامعة حلب 1988، ولم يتزوج.

ويبلغ عدد الثانويات التي تديرها مديرية تربية الحسكة حاليا 25 مدرسة فقط من أصل نحو 2422 بناء مدرسيا لكافة المراحل التعليمية بالحسكة معظمها تحت سيطرة الإدارة الذاتية.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي