أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"بايدن" قد يعلن عن اختياراته الوزارية بداية من الأسبوع المقبل

جو بايدن - جيتي

يتحرك الرئيس الأمريكي المنتخب "جو بايدن" بسرعة لملء مناصب إدارته ويمكنه تعيين كبار القادة في حكومته بداية من الأسبوع المقبل.

وكان "بايدن" قال للصحفيين يوم الخميس إنه قرر بالفعل من الذي سيرأس وزارة الخزانة، قد يتم الإعلان عن هذا الاختيار، إلى جانب مرشحه لوزيرة الخارجية، قبل عيد الشكر، وفقًا لأشخاص مقربين من الانتقال تحدثوا إلى وكالة "أسوشيتد برس" بشرط عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة المداولات الداخلية. ويمكن إصدار إعلانات مجلس الوزراء على دفعات، مع تركيز مجموعات المرشحين على مجال معين، مثل الاقتصاد أو الأمن القومي أو الصحة العامة، مرة واحدة.

وتهدف هذه الخطوة إلى إيصال رسالة مفادها أن "بايدن" عازم على التحضير للرئاسة حتى في الوقت الذي يرفض فيه الرئيس "دونالد ترامب" التنازل ويحاول تقويض نتائج الانتخابات في الولايات الرئيسية.

وقوضت الحواجز التي وضعها "ترامب" المبادئ الديمقراطية الأساسية مثل النقل السلمي للسلطة وهي إشكالية بشكل خاص لأن "بايدن" سيتولى منصبه في كانون الثاني/يناير وسط أسوأ أزمة صحية عامة منذ أكثر من قرن.

 وقال "ديفيد مارشيك"، مدير مركز الانتقال الرئاسي في الشراكة غير الحزبية للخدمة العامة: "إنه تأثير كبير.

وكل يوم يزداد الأمر سوءًا، مما يعني أنه قبل أسبوع، لم يكن الأمر بهذه الأهمية. هذا الأسبوع، بدأ يصبح الأمر أخطر، الأسبوع المقبل، سيكون أكبر ... كل يوم جديد تضيعه له تأثير أكبر من اليوم السابق". مع ذلك، فإن العمل الانتقالي لبايدن يتقدم، حيث يعقد الرئيس المنتخب اجتماعات افتراضية متكررة من منزله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير ومكان لعقد الحفلات الموسيقية في وسط المدينة.

في هذه المرحلة، يشارك "بايدن" بعمق في اختيار مجلس وزرائه، وهي عملية وصفها أحد الأشخاص بأنها تشبه تركيب قطع الألغاز.

ومن خلال تشكيل الفريق المكون من 15 شخصًا، يواجه بايدن مطالب من مصالح متعددة ومتضاربة، فضلاً عن الحقائق السياسية للتنقل في مجلس شيوخ منقسم تقريبا بالنصف.

وسيتعين عليه إيجاد المزيج المناسب من المرشحين لإرضاء التقدميين الذين يطالبون بالأدلة على التزامه بإصلاحات كبرى، الوفاء بوعده ببناء أكثر الحكومات تنوعا في التاريخ الحديث، وتمرير عملية ترشيح أكثر صعوبة مما كان متوقعًا بهامش سيطرة ضئيل لأي من الطرفين، اعتمادًا على نتيجة جولتي الإعادة في مجلس الشيوخ في جورجيا في كانون الثاني/يناير.

أ.ب
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي