أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"حبة حلب" تغزو غوطة دمشق والنظام يقف متفرجا

من غوطة دمشق - جيتي

قالت شبكة محلية إن عشرات الأشخاص من أهالي الغوطة الشرقية، أصيبوا خلال الفترة القصيرة الماضية، بمرض "اللشمانيا"، أو ما يعرف باسم "حبة حلب"، جراء الانتشار الكبير لحشرة “ذبابة الرمل” الناقلة للمرض في العديد من مدن وبلدات المنطقة.

وأضافت شبكة "صوت العاصمة" أن المرض بدأ بالانتشار خلال الشهر الفائت، إلا أن أعداد الإصابات تفاقمت خلال الأيام القليلة الماضية بشكل كبير، مشيرة إلى أن المرض ناجم عن انتشار "ذبابة الرمل" في المنطقة، جراء انتشار تجمعات القمامة في مختلف الشوارع، إضافة لوجود الأنقاض التي تم تجميعها منذ قرابة العامين، ولم يتم ترحيلها حتى اليوم.

وأوضحت أن المنطقة تحوي مكبين رئيسين للنفايات، أحدهما يقع في وادي "عين ترما"، وآخر على ضفتي نهر "الدعياني" المتفرع من نهر بردى على أطراف بلدة "كفر بطنا"، مؤكدة أن المحافظة عملت على تحويل مياه الصرف الصحي إلى مجرى النهر، وأهملت ترحيل النفايات من المكبين الرئيسيين، ما ساهم بانتشار تلك الحشرة.

ونقلت عن أحد الأطباء العاملين في الغوطة الشرقية قوله إن الأمطار التي هطلت في المنطقة خلال الأسبوعين الفائتين، حوّلت محيط مكبات النفايات إلى مستنقعات، وباتت بؤرة للجرذان والكلاب الضالة، موضحا أنها البيئة المناسبة لنمو وتكاثر "ذبابة الرمل".

وحمّل الطبيب مسؤولية انتشار الذبابة لمحافظة ريف دمشق ومديرية الصحة فيها، محذراً من تحول المرض لوباء في المنطقة ما لم يتم معالجته على الفور، لافتاً إلى أنهما تجاهلا المناشدات التي وجهها الأهالي لترحيل النفايات وتنظيف الشوارع ورش المبيدات الحشرية.

وتُعتبر "ذبابة الرمل" الناقل الوحيد لمرض "اللشمانيا"، وتعيش في الأماكن الرطبة والمظلمة، مثل حظائر وأوكار الحيوانات، وتجمعات النفايات.

وينتقل مرض "اللشمانيا" عن طريق لدغة "ذبابة الرمل"، وله ثلاثة أشكال رئيسية، أبرزها "اللشمانيا" الجلدية المعروف باسم "حبة حلب"، وهو أكثر الأشكال شيوعاً، و"اللشمانيا" الجلدية المخاطية، وتصيب الجلد المخاطية في الأنف والفم، إضافة لـ"الشمانيا الحشوية" التي تصيب أحشاء الإنسان، بحسب منظمة الصحة العالمية.

زمان الوصل
(51)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي