أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رصاص الفرح يقتل فتاة بالحسكة

توفيت شابة يوم الخميس في أحد مشافي في مدينة الحسكة متأثرة بإصابتها بطلق ناري أثناء عودتها مع والدتها المريضة من دمشق.

وقال مصدر أهلي لـ"زمان الوصل" إن الشابة "بيان العكلة" (19 عاما) توفيت في مستشفى الحكمة متأثرة بإصابتها برصاصة من سلاح يحمله ابن عمها خلال الاحتفال بعودتها مع والدتها المريضة من مشافي العاصمة دمشق، حيث خضعت والدتها (41 عاما) لعمل جراحي (فتح صدر).

وأضاف أن الشابة رافقت والدتها خلال رحلة علاج مدتها 3 أشهر، لكنها قتلت برصاص بنادق المحتفلين بعودة شفائها بعيد وصلوهما إلى المنزل مساء يوم الثلاثاء الماضي.

وإطلاق النار بالمناسبات السعيدة والأفراح هي عادة قديمة في مناطق الحسكة وكثيرا ما يتحول الفرح إلى مآتم بسببها.

ويقال إن ابن عمها يبلغ من العمر 10 سنوات تناول البندقية من شقيق القتيلة لإعادتها إلى داخل المنزل بعد الفراغ من الاحتفال، لكنه وجهها نحو النسوة المجتمعات على سبيل المزاح لكنه فوجئ بخروج الرصاصة نحو ابنة عمه "بيان" لتنقل إلى المستشفى.

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي