أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

في طهران.. واشنطن تعلن عن مقتل الرجل الثاني بالقاعدة

المصري

كشفت الولايات المتحدة الأمريكية أنها قامت بـ"عملية استخباراتية جريئة" مع "إسرائيل" في وقت سابق من العام الجاري، قتل خلالها أحد كبار عملاء القاعدة في إيران.

وقال أربعة مسؤولين أمريكيين حاليين وسابقين إن "أبو محمد المصري"، الرجل الثاني في تنظيم القاعدة، قتل في العاصمة الإيرانية، طهران، في آب/أغسطس الماضي.

وقدمت الولايات المتحدة معلومات استخباراتية لـ"الإسرائيليين" حول المكان الذي يمكنهم العثور فيه على المصري والاسم المستعار الذي كان يستخدمه في ذلك الوقت، بينما نفذ عملاء إسرائيليون عملية القتل، وفقًا لما ذكره اثنان من المسؤولين.

وأكد المسؤولان الآخران مقتل "المصري" لكنهما لم يعطيا تفاصيل محددة، لكنهما أشارا أن المصري قتل بالرصاص في زقاق بطهران في 7 آب أغسطس، في ذكرى تفجيرات 1998 لسفارتي الولايات المتحدة في نيروبي، كينيا، ودار السلام بتنزانيا.

ويعتقد على نطاق واسع أن "المصري" شارك في التخطيط لتلك الهجمات وكان مطلوبا بتهم الإرهاب من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي). قال اثنان من المسؤولين- أحدهما داخل مجتمع المخابرات ولديه معرفة مباشرة بالعملية وضابط سابق في وكالة المخابرات المركزية مطلع على الأمر - إن "المصري" قُتل على يد "كيدون"، وهي وحدة داخل الموساد يُزعم أنها مسؤولة عن اغتيال الأهداف عالية القيمة، وتعني كلمة "كيدون" في العبرية الحربة أو "رأس الرمح".

وقال المسؤول في مجتمع المخابرات إن "مريم"، ابنة "المصري"، كانت أيضا هدفا للعملية، واعتقدت الولايات المتحدة أنها كانت مهيأة للقيام بدور قيادي في القاعدة، وأشارت المخابرات إلى أنها شاركت في التخطيط العملياتي، وفقًا لمسؤول تحدث بشرط عدم الكشف عن هويته لأنه يناقش معلومات استخباراتية حساسة.

وكانت ابنة "المصري" أرملة "حمزة بن لادن"، نجل "أسامة بن لادن"، زعيم تنظيم القاعدة، الذي قُتل العام الماضي في عملية أمريكية لمكافحة الإرهاب في منطقة أفغانستان وباكستان.

زمان الوصل - رصد
(22)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي