أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

آسيان والصين وشركاء آخرون يبرمون أكبر اتفاق تجاري في العالم

اتفقت الصين و14 دولة أخرى اليوم الأحد على إنشاء أكبر كتلة تجارية في العالم، تضم ما يقرب من ثلث النشاط الاقتصادي، في صفقة يأمل الكثير في آسيا أن تساعد في تسريع التعافي من صدمات وباء كورونا.

وتم التوقيع على الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة، أو "أر سي إي بي"، فعليًا يوم الأحد على هامش القمة السنوية لرابطة دول جنوب شرق آسيا التي يضم 10 دول.

وقال رئيس الوزراء الفيتنامي "نوين شوان فوك": "يسعدني أن أقول إنه بعد ثماني سنوات من العمل الشاق، اعتبارًا من اليوم، وصلنا رسميًا بمفاوضات الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة إلى نتيجة للتوقيع".

وأضاف: "إن اختتام مفاوضات الشراكة، أكبر اتفاقية تجارة حرة في العالم، سترسل رسالة قوية تؤكد الدور الرائد لرابطة أمم جنوب شرق آسيا في دعم النظام التجاري متعدد الأطراف، وخلق هيكل تجاري جديد في المنطقة، وتمكين تيسير التجارة المستدامة، وتنشيط سلاسل العرض التي تعطلت بسبب كوفيد-19 وتساعد على التعافي بعد الجائحة".

وستخفض الاتفاقية رسومًا جمركية منخفضة بالفعل على التجارة بين الدول الأعضاء بمرور الوقت، وهي أقل شمولاً من اتفاقية التجارة عبر المحيط الهادئ التي تضم 11 دولة والتي انسحب منها الرئيس دونالد ترامب بعد فترة وجيزة من توليه منصبه.

وبخلاف رابطة دول جنوب شرق آسيا المكونة من 10 أعضاء، فهي تضم الصين واليابان وكوريا الجنوبية وأستراليا ونيوزيلندا، ولكن ليس الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون إن الاتفاقية تترك الباب مفتوحًا أمام الهند، التي انسحبت بسبب معارضة محلية شديدة لمتطلبات فتح سوقها، للانضمام إلى الكتلة.

وليس من المتوقع أن تصبح مثل الاتحاد الأوروبي في دمج الاقتصادات الأعضاء، ولكنها تبني على ترتيبات التجارة الحرة الحالية.

وللصفقة تداعيات رمزية قوية، تظهر أنه بعد أربع سنوات تقريبًا من إطلاق ترامب لسياسته "أمريكا أولاً" لإبرام صفقات تجارية مع البلدان الفردية، لا تزال آسيا ملتزمة بالجهود متعددة الدول نحو تجارة أكثر حرية والتي يُنظر إليها على أنها صيغة للازدهار في المستقبل.

وقبل اجتماع "القمة الخاصة" للشراكة يوم الأحد، قال رئيس الوزراء الياباني "يوشيهيدي سوغا" إنه سينقل بقوة دعم حكومته "لتوسيع منطقة اقتصادية حرة وعادلة، بما في ذلك إمكانية عودة الهند في المستقبل إلى الاتفاقية، ويأمل في الحصول على دعم من بلدان أخرى".

وقال "غاريث ليذر"، كبير الاقتصاديين الآسيويين في "كابيتال إيكونوميكس"، في تقرير: الاتفاق هو أيضا انقلاب للصين، إلى حد بعيد أكبر سوق في المنطقة مع أكثر من 1.3 مليار شخص، مما يسمح لبيجين بأن تصور نفسها على أنها "بطل العولمة والتعاون متعدد الأطراف" ويعطيها تأثيرًا أكبر على القواعد التي تحكم التجارة الإقليمية.

أ.ب
(32)    هل أعجبتك المقالة (33)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي