أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ميليشيا حزب الله تطلق حملة تنقيب عن الآثار في القلمون الغربي

أرشيف

قالت شبكة محلية إن ميليشيا حزب الله اللبنانية بدأت بحملة تنقيب عن الذهب والآثار على أطراف بلدة "حوش عرب" في القلمون الغربي، بإشراف من أحد ضباط جيش النظام.

وأضافت الشبكة نقلا عن مصادرها أن "مجموعة تابعة لإحدى الميليشيات المحلية، قطعت الطريق الواصلة إلى منطقة "كريسه"، الواقعة بين "حوش عرب" و"رنكوس" و"جبعدين"، ومشيرةً إلى أن الميليشيا منعت المزارعين من أبناء بلدتي "حوش عرب" و"رنكوس" من الوصول إليها عبر الطريق المذكورة.

وأشارت شبكة "صوت العاصمة" إلى أن المزارعين اعتمدوا طريق "جبعدين" للوصول إلى أراضيهم الزراعية في منطقة "كريسه" بعد إغلاق الطريق الرئيسية، مؤكدة أن الميليشيا أغلقت الطريق الأخرى بعد يومين على بدء استخدامها.

وشددت المصادر أن إغلاق الطريق جاء بالتزامن مع البدء بعملية التنقيب عن الآثار والذهب في منطقتي "الشطاح، وقرنة الدير" الواقعتين ضمن منطقة "مزرعة كريسة"، مبيّنة أن العملية تتم بإشراف مباشر من أحد ضباط جيش النظام المتقاعدين يُدعى "عاطف" وينحدر من بلدة "رنكوس".

وأوضحت المصادر أن الضابط المتقاعد "عاطف" بدأ بالحملة بالتنسيق مع ميليشيا حزب الله اللبناني، مشيرة إلى أنه نفّذ عمليات التنقيب في مناطق "جبال شميس" في "رنكوس"، وعدة مناطق أثرية في المنطقة مثل "النبي ويس والنبي قريش ومزرعة عمرستا"، قبل الانتقال إلى "كريسه".

وبيّنت المصادر أن الميليشيا أقامت نقطتين عسكريتين جديدتين على الطريق الواصلة إلى منطقة "مزرعة كريسه"، يتمركز في كل منها قرابة الـ 10 عناصر، يتولون مهمة قطع الطريق أمام المزارعين.

وبحسب المصادر فإن أمين فرقة حزب البعث في "حوش عرب" (سلمان جمعة)، وأحد قياديي الميليشيات المحلية من أبناء بلدة حوش عرب "فياض بكور" توليا مهمة تأمين مستلزمات العناصر بشكل يومي.

وأطلقت ميليشيا حزب الله اللبناني، بالتنسيق مع استخبارات النظام السوري، وبعض الميليشيات المحلية، العديد من حملات التنقيب عن الآثار والذهب في مختلف مدن وبلدات ريف دمشق، لاسيما المناطق الأثرية منها، منذ سيطرتها على تلك المناطق وحتى اليوم.

زمان الوصل
(70)    هل أعجبتك المقالة (100)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي