أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رسالة روسية أخرى.. غارات بالتزامن مع مرور رتل تركي في جبل الزاوية

من القصف - نشطاء

شنت طائرات حربية روسية صباح اليوم السبت، غارات بصواريخ شديدة الانفجار، استهدفت منازل مدنيين في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب.

وأوضح مراسل "زمان الوصل" أن ثلاث طائرات حربية روسية أقلعت من قاعدة "حميميم" الجوية شنت صباح اليوم 12 غارة جوية على 3 منازل للمدنيين في منطقة "الصليب" بالقرب من بلدة "سرجة" في منطقة جبل الزاوية جنوب إدلب، ما أدى إلى تدمير المنازل بالكامل دون تسجيل أي إصابة بسبب نزوح سكانها.

وتزامنت الغارات الجوية مع مرور رتل عسكري تركي، يضم دبابات وآليات ثقيلة إلى نقطة عسكرية للجيش التركي على خطوط التماس في المنطقة.

ويرى مراقبون أن الغارات رسالة روسية تشي بعدم الرضى عن الانتشار العسكري التركي في جبل الزاوية وعلى خطوط التماس لمنع تقد قوات النظام. سبق هذه الرسالة، إطلاق "حميميم" صاروخين بعيدي المدى أصابا صهاريج لتخزين الوقود في بلدة "بلابان" جنوب مدينة "جرابلس" بريف حلب الشرقي في 23 تشرين الأول أكتوبر المنصرم، ما أدى لمقتل مدنيين وإصابة 15 آخرين. إضافة إلى شن غارات جوية بصواريخ شديدة الانفجار على بلدة "الرامي" في منطقة "جبل الزاوية" جنوب إدلب في 21 من الشهر نفسه، الأمر الذي أدى لتوقف الرتل التركي عن إكمال مسيره لمدة نصف ساعة.

يشار إلى أن قوات الأسد المتمركزة في بلدة "معرشورين" شرق إدلب قصفت بشكلٍ مباشر قبل يومين، بثلاثة صواريخ "غراد" نقطة عسكرية تركية في محيط بلدة "سرجة" جنوب إدلب، ما أدى لأضرار مادية داخل النقطة دون تسجيل أي إصابة تذكر.

وتواصل الميليشيات المرتبطة بروسيا يوما بعد يوم تصعيدها العسكري على منطقة "خفض التصعيد الرابعة" في إدلب وما حولها، مخلفةً العديد من الضحايا والجرحى بينهم أطفال ونساء جُلهم في مدينة "أريحا" غرب إدلب، التي تضم عدداً كبيراً من النازحين، بالإضافةً إلى تركز جزء من القصف على المدارس والمنشآت الحيوية في المنطقة.

محمد كركص - زمان الوصل
(59)    هل أعجبتك المقالة (61)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي