أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

يعملان لصالح "قسد".. القبض على زوجين متورطين بتفجيرات في "الباب"

أرشيف

ألقت "قوى الشرطة والأمن العام" في مدينة "الباب" بريف حلب الشرقي، مؤخراً، القبض على خلية تابعة لميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) مسؤولة عن تنفيذ تفجيرات بعبوات ناسفة في المنطقة.

وأكدّ مصدر أمني في المنطقة لـ"زمان الوصل"، أنّه ومن خلال عمليات البحث وجمع المعلومات تمكنت قوى الشرطة من إلقاء القبض على خلية مكونة من رجل وزوجته (نواف النعيمي ونجلاء البابي)، سبق لهما أن قاما بعدّة تفجيرات استهدفت عسكريين ومديين في مدينة "الباب".

وأوضح أنّه وبتاريخ الثاني والعشرين من شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، أوقفت قوى الشرطة امرأة للاشتباه بتورطها بعدّة تفجيرات في مدينة "الباب"، وذلك أثناء محاولتها السفر من أحد كراجات المدينة، حيث تمّت إحالتها للتحقيق بهدف كشف مزيدٍ من الخيوط عن التفجيرات وأي عمليات أخرى مخطط لتنفيذها في المنطقة.

وبعد التحقيق معها اعترفت الزوجة -كما يقول المصدر الأمني- بتورطها مع زوجها الذي كان متواجداً حينها في مدينة "منبج" الخاضعة لسيطرة "قسد" من أجل التواصل والتنسيق مع قيادييها هناك وتلقي التعليمات والعودة لتنفيذ تفجيرات أخرى، وبعدها تمّ استدراج الزوج "النعيمي" وإلقاء القبض عليه متلبساً بمحاولة زرع عبوة معدّة للتفجير عن بُعد في مكان مزدحم في مدينة "الباب".

وأشار المصدر ذاته إلى أنّ "النعيمي" اعترف بتفجير أربع عبوات ناسفة ثلاث منها استهدفت قياديين في "الجيش الوطني" وأماكن تجمع للمدنيين داخل المنطقة، فيما ألقي القبض على زوجته خلال محاولتها تفجير العبوة الخامسة في مدينة "الباب"، وذلك مقابل الحصول على مبلغ 800 ألف ليرة سورية عن كل عبوة.

وجرى إحالة الزوجين إلى القضاء لينالا جزاءهما وسط مطالبات من قبل أهالي المنطقة وناشطيها بإنزال أشد العقوبات بحقهما وحق كل من يتورط بعمليات مشابهة.

وتشهد مدن وبلدات ريفي حلب الشمالي والشرقي بين الحين والآخر عمليات تفجير لسيّارات أو درجات ناريّة مفخخة داخل الأحياء السكنية والأسواق والشوارع الرئيسية أودت بحياة العشرات من المدنيين، في ظل اتهامات محليّة متكررة لـ"قسد" وتنظيم "الدولة الإسلامية" بالوقوف وراء تلك العمليات.

زمان الوصل
(64)    هل أعجبتك المقالة (57)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي