أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ناسفة في "الباب" تقتل مدنيا وتصيب قياديا في "الجيش الوطني"

عبوةً ناسفة زرعها مجهولون أسفل السيّارة - نشطاء

قتل مدني وأصيب أحد القياديين في "فيلق الشام" التابع لـ"الجيش الوطني" ليل الأربعاء -الخميس، جراء استهدافهما بعبوة ناسفة داخل مدينة "الباب" شرقي حلب.

ووفقاً لما أشار إليه مراسل "زمان الوصل" في المنطقة، فإنّ عبوةً ناسفة زرعها مجهولون أسفل سيّارة نوع جيب فضية اللون، انفجرت بعد منتصف الليلة الماضية عند مشفى الأمراض القلبية القريبة من مبنى المجلس المحلي في مدينة "الباب"، الأمر الذي أسفر عن مقتل مدني يدعى "عبد الكريم العمر" وهو تاجر سيارات من مدينة إدلب، بالإضافة إلى إصابة المدعو "حمدو غازي" القيادي في "فيلق الشام" بإصابات بليغة.

وأضاف مراسلنا أنّ "فرق الدفاع المدني سارعت على الفور إلى مكان الانفجار وعملت على انتشال جثة القتيل وإسعاف القيادي المصاب الذي كان يرافقه إلى مشفى مدينة (الباب) الوطني".

وسبق أن انفجرت عبوة ناسفة في 4 من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، على حاجز للشرطة المدينة عند مدخل مدينة "الباب" الجنوبي، ما أدّى حينها إلى مقتل ثلاثة عناصر وإصابة عدد آخر بجروح.

وأصبحت حوادث الاغتيالات والتفجيرات الناجمة عن الدراجات المفخخة والعبوات اللاصقة، جزءاً لا يتجزأ من مشاهد الحياة اليومية التي يعيشها الأهالي في مناطق متفرقة من ريفي حلب الشمالي والشرقي، في ظل اتهامات متكررة من "الجيش الوطني" لميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية" و"تنظيم الدولة الإسلامية" بالضلوع وراء تلك الحوادث.

زمان الوصل
(41)    هل أعجبتك المقالة (39)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي