أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قوات الأسد تواصل استهداف بلدات في ريف إدلب

من القصف - نشطاء

اُصيب مدني بجروح طفيفة مساء يوم الجمعة، إثر قصف مدفعي بأكثر من 30 قذيفة وصاروخا استهدف سوقا شعبيا وأحياء متفرقة من مدينة "أريحا" غرب إدلب.

وأوضح مراسل "زمان الوصل" أن القصف تركز بشكل مباشر على السوق الرئيسي والأحياء المكتظة بالسكان والنازحين داخل المدينة.

وفي السياق كثفت قوات الأسد المتمركزة في ريف إدلب الشرقي قصفها بالمدفعية الثقيلة على الأوتوستراد الدولي الواقع بين بلدة "كفريا" ومدينة "معرة مصرين" شمال إدلب، دون تسجيل أي إصابة تذكر بالتزامن مع مرور رتل سيارات مصفحة تابعة للجيش التركي على الطريق.

فيما لا تزال قوات الأسد المتمركزة في مدينة "كفرنبل" وبلدات "حزارين وبسقلا والحامدية وكفروما" تقصف بالمدفعية الثقيلة والصواريخ قرى وبلدات منطقة "جبل الزاوية" أبرزها "البارة، وكنصفرة، وبليون، وبينين، وسفوهن، الفطيرة، وكفرعويد، والرامي" ما أدى إلى دمار في منازل المدنيين، دون تسجيل أي إصابة تذكر.

يتزامن كل ذلك مع تحليق مكثف لطائرات استطلاع روسية في المنطقة، تعمل على تصحيح رمايات المدفعية والصواريخ التي تستهدف المناطق المأهولة بالسكان، ما يشير إلى تزايد الخروقات من قبل قوات الأسد وروسيا والميليشيات المساندة لهم في منطقة "خفض التصعيد الرابعة" إدلب وما حولها.

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي