أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرئيس الفرنسي يتوجه إلى "نيس" بعد مقتل 3 أشخاص طعنا

قالت السلطات الفرنسية إن مهاجما مسلحا بسكين قتل 3 أشخاص في كنيسة بمدينة "نيس" الواقعة على البحر المتوسط اليوم الخميس.

ويعد الهجوم الثالث من نوعه في فرنسا خلال شهرين.

وأصيب المهاجم على يد الشرطة وتم نقله إلى المستشفى بعد عمليات القتل في كنيسة "نوتردام"، على بعد أقل من كيلومتر واحد (نصف ميل) من الموقع في عام 2016 حيث قام مهاجم آخر بدهس حشد يوم الباستيل، ما أسفر عن مقتل العشرات.

وتوجه الرئيس الفرنسي "إيمانويل ماكرون" إلى نيس في وقت لاحق اليوم.

وعلق مجلس النواب بالبرلمان النقاش حول قيود فرنسا الجديدة المتعلقة بالفيروس ووقف دقيقة صمت الخميس حدادا على الضحايا.

وهرع رئيس الوزراء من القاعة إلى مركز أزمات يشرف على آثار هجوم "نيس".

وقال اثنان من مسؤولي الشرطة، لم يُصرح لهما بالكشف عن هويتهما، إنهما يعتقدان أن مهاجم يوم الخميس كان يتصرف بمفرده وأن الشرطة لا تبحث عن مهاجمين آخرين.

وفتح مكتب المدعي العام لمكافحة الإرهاب في فرنسا تحقيقا في عمليات القتل، التي كانت ثالث هجوم منذ افتتاح محاكمة إرهابية في أيلول/سبتمبر 2015 في صحيفة "شارلي إبدو" الساخرة ومتجر لمأكولات اليهود "كوشير".

وأظهرت صور بثتها وسائل إعلام فرنسية في "نيس" الحي مغلقا ومحاطا بالشرطة وسيارات الطوارئ.

وسمعت أصوات انفجارات عندما نسف خبراء متفجرات أشياء مشبوهة.

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي