أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حوادث اغتيال في وضح النهار وسط مدينة درعا

من درعا - جيتي

تتصاعد عمليات الاغتيال في مدينة درعا، وأصبحت تسجل هذه الحوادث في وضح النهار على مرأى المدنيين وفي أكثر المناطق تواجدا لجنود وقوات النظام.

واغتال مجهولون أمس الأربعاء، 3 عناصر تابعين لميليشيا "الكسم" الموالية للأمن العسكري، في سوق "درعا المحطة"، وهي منطقة خاضعة بشكل كامل لأفرع النظام الأمنية.

وأكد ناشطون أن "محمد ضاحي بجبوج، ورامي ماهر بجبوج، وحبيب الكواملة"، قضوا برصاص مسلحين مجهولين، مشيرين أن العناصر الثلاثة انضموا للأمن العسكري وتحديدا ضمن مجموعة "مصطفى المسالمة" المعروف بـ"الكسم"، وهو المتهم الأول بالوقوف وراء عمليات الاغتيال التي تتم في "درعا البلد".

وأفاد الناشطون بأن عناصر "الكسم" اعتلوا أسطح الأبنية العالية بعد حادثة الاغتيال وقاموا بإطلاق الرصاص العشوائي باتجاه المنازل، ما أدى لجرح شخص وترويع المدنيين.

في سياق متصل، ذكرت شبكة "درعا 24" أن المدنيين عثروا صباح اليوم على جثة لشاب في منطقة "الشياح" بمحيط "درعا البلد"، يظهر عليها آثار إطلاق نار.

وأشارت الشبكة أن الجثّة تعود لشاب ينحدر من حمص، ملقب بـ"أبو عثمان" وهو عسكري منشق عن جيش النظام، يسكن في درعا البلد منذ سنوات.

في غضون ذلك، اغتال مسلحون مجهولون "حسن حامد الزعبي" المنحدر من بلدة "المسيفرة" شرقي درعا، أثناء تواجده في بلدة الغارية الشرقية شرقي درعا.

ووفقا للشبكة فإنّ "الزعبي" عمل مؤخراً في جهاز الأمن العسكري، بعد عمله قبل اتفاقية التسوية والمصالحة ضمن فصائل محلية في المنطقة.
وكان "رياض عبدالله البردان" اغتيل يوم أمس في مدينة "طفس" غربي درعا، برصاص ملثمين مجهولين، أطلقوا عليه الرصاص ولاذوا بالفرار على الفور.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي