أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تطالب بدعم مالي.. الأمم المتحدة تحذر من تضاعف الإصابات بـ"كورونا" في سوريا

من ريف إدلب - جيتي

ناشد منسق الشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة "مارك لوكوك" تقديم 211 مليون دولار إضافية لمساعدة سوريا في التعامل مع أزمة "كورونا المستجد كوفيد-19".

وأخبر "لوكوك" مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أمس الثلاثاء أن الأموال ضرورية للحفاظ على خطوط الإمداد بالمواد الصحية، وتحسين المياه والصرف الصحي في مخيمات النازحين بسبب الحرب، ولجعل المدارس آمنة للطلاب والمعلمين العائدين. وقال إن "حالات الإصابة بفيروس كورونا المؤكدة هي في الغالب نتيجة انتقال المجتمع"، مشيرًا إلى أن "92٪ من الإصابات المؤكدة رسميًا لا يمكن تتبعها إلى حالة معروفة".

وأضاف أنه "من المرجح بالتالي أن يكون حجم التفشي أكبر بكثير في سوريا مما يوحي به المستوى الحالي للحالات المؤكدة - وهي نحو 13500".

وأكد أن الإصابات بفيروس كورونا زادت ستة أمثال في شمال غربي سوريا، خلال أيلول/سبتمبر الماضي، مشددا أنه "تم إبلاغنا بعدم قدرة مرافق الرعاية الصحية في بعض المناطق على استيعاب جميع الحالات المشتبه بها".

وتابع: "نحن قلقون للغاية بشأن المناطق المكتظة بالسكان في دمشق والمناطق المحيطة بها حولها وحلب وحمص، ومخيمات النزوح المزدحمة والملاجئ في الشمال الغربي والشمال الشرقي من البلاد".

وحذر من "استمرار القصف على مناطق الخطوط الأمامية في الشمال الغربي، والغارات الجوية علي إدلب"، مشيرا أن "غارة جوية على قرية جورين شمال غربي حماة أسفرت عن مقتل 20 مدنيا يوم 24 سبتمبر الماضي".

زمان الوصل
(34)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي