أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"على رأس أردوغان شخصياً".. عراب المصالحات في الشمال السوري يشمت بضحايا الغارة الروسية

رحمون

قال "عمر رحمون" أحد مسؤولين المصالحات لدى نظام الأسد إن الغارة الروسية اليوم استهدفت مقرات "فيلق الشام" نوعية ودقيقة على كل الأصعدة العسكرية والسياسية.

وفي تغريدة له نشرها على "تويتر" ظهر اليوم الإثنين وصف الاعتداء الروسي بأنه "أنجح غارة على الإطلاق منذ بداية الحرب في سوريا"، مؤكدا أنها "غارة على رأس أردوغان شخصياً".

وتفاخر "رحمون" بنتائج الغارة التي خلفت مجزرة راح ضحيتها أكثر من 35 قتيلا وعشرات الجرحى، مؤكدا أن "هناك أكثر من 60 مفقودا لا أثر لهم حتى اللحظة".

وأشار في بث مباشر له على صفحته في "فيسبوك" إلى أن الغارة لن تكون الأولى ولا الأخيرة، وكل من يبقى من فصائل مسلحة في إدلب بحسب زعمه سيكون مصيره كمصير من قضوا بالغارة، أو إما الذهاب إلى أذربيجان أو ليبيا للقتال إلى جانب تركيا".

وكان "رحمون" كان قاضياً شرعياً في أحد الفصائل العسكرية بريف حماة الشمالي، قبل أن يعود إلى حضن نظام الأسد في نهاية عام 2015 مع بداية التدخل الروسي، وشغل منصب عراب المصالحات في المنطقة لاسيما في الشمال السوري وحلب وحماة تحديدا.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي