أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الرقة.. مدارس دون مراحيض وروائح الفساد تفوح من أخرى

أرشيف

عمّق نقص التجهيزات والفساد داخل إدارة المدارس العامة معاناة المعلمين والطلاب في مدارس مدينة الرقة، فيما ينتظر مئات المعلمين تعيينهم منذ أشهر.

وقال مصدر محلي لـ"زمان الوصل" إن مدارس الرقة ومنها "زكي الأرسوزي" تعاني من مشكلة عدم وجود دورات مياه فيها، ما دفع الطلاب والمعلمين إلى اللجوء إلى البيوت القريبة لقضاء حوائجهم حتى ملهم السكان وأخذوا يمنعونهم على طول الفترة، مشيرا إلى أن طالبة مريضة بالكلى كادت تفارق الحياة بسبب ذلك.

وأوضح أن إحدى المنظمات تعهدت كتلة الحمامات بمدرسة "زكي الأرسوزي" بحي "المشلب" وبعد الانتهاء منها رفضت ربطها بالريكار الرئيسي بحجة أن ذلك ليس ضمن مذكرة التفاهم مع لجنة التربية.

ولفت إلى أن كتلة الحمامات في مدرسة "البتاني" رممت مرتين بمساعدة منظمتين لكنها لم تستخدم بعد إزالة 15 غرفة من المدرسة الآيلة للسقوط هدمت بعد تدمير نصف المدرسة بالقصف، وأعلن المجلس المدني البدء ببناء 4 غرف بقيمة 23 ألف دولار أمريكي بدلا عن 35 غرفة صفية وإدارية فيها.

أما مدرسة "بسام زيوار" حاليا تجري عمليات "تنقير" الطابق الثالث فتوقف الدوام بها.

ويحمّل الأهالي المسؤولية الإهمال لرئاسة إدارة المدارس العامة محمد علي (معهد صناعي) و أمل علي (ثانوية)، المتورطين بقضايا فساد، وإحدى أبسط هذه القضايا عدم السماح لمنظمة باستلام مشروع ضمن المدارس إلا بعد دفع 200 دولار أمريكي لكل منهما.

وذكر نشطاء محليون أن لجنة التربية والتعليم فصلت 70 معلما بحجة تزوير شهادات تطبيقا للبند الرابع من المادة 41، فيما غضت الطرف عن الإدارية في رئاسة اللجنة "فاطمة بوزان" التي تحمل شهادة إعدادية، عدا قبولها الرشى والهدايا من أجل التعيين وإلغاء قرارات الفصل.

ومنذ 3 أشهر ينتظر التعيين 700 معلم نجحوا باختبار كتابي نظمته لجنة التربية بالرقة مع مقابلة شفهية لنحو 300 معلم، لكن الشواغر ذهبت للمعلمين القادمين من منطقتي "تل أبيض" و"رأس العين" إلى مدينة الرقة.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي