أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مؤسسة موالية للنظام تجمع 6 مليارات ليرة لمتضرري حرائق الساحل

قالت "الأمانة السورية للتنمية" التابعة لنظام الأسد، إن حملة التبرعات المالية التي أطلقتها لدعم المتضررين من حرائق الساحل، حققت مستوى كبيراً من الاستجابة الشعبية والاقتصادية عبر مبالغ مالية جيدة وصلت إلى الحساب المصرفي للحملة وبلغت 6 مليارات ليرة سورية.

ونقلت وكالة النظام "سانا" عن الأمانة زعمها أنه "ستتم مساعدة جميع الأسر والأفراد المتضررة محاصيلهم من الحرائق بكامل مبلغ التبرعات التي تم جمعها مبينة أن هذه المساعدة المالية التي أتاحتها حملة التبرعات الشعبية والتي ساهم فيها المتبرعون من مختلف المحافظات ستكون مضافة للدعم الذي أقرته الحكومة لتعويض المتضررين والذي يتضمن تقديم دعم مادي مباشر للفلاحين عن كامل قيمة الموسم المتضرر نتيجة الحرائق".

وادعت أنها "ستعتمد على نتائج المسح والإحصاء التي جمعتها لجان التقييم المركزية في كل محافظة حيث بدأت فرقها إجراءاتها اللوجستية والفنية بالتنسيق مع وزارتي الزراعة والإدارة المحلية تحضيراً لتوزيع التبرعات على المتضررين خلال الفترة القليلة القادمة".

وكانت ما يسمى "الأمانة السورية للتنمية" أطلقت في 11 من الشهر الجاري حملة تبرعات "وطنية" لصالح المتضررين في مختلف المحافظات التي هاجمتها النيران.

وأشارت أنه "ساهم في حملة التبرعات هذه مئات الأشخاص من أفراد ورجال أعمال وجامعات خاصة وشركات تجارية وصناعية ومالية وفعاليات مختلفة من نقابات وغرف تجارة وصناعة وجمعيات".

زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي