أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"اللي بيغدر شعبه خاين".. المظاهرات المطالبة برحيل الأسد تعود إلى ساحات درعا

من المظاهرات - نشطاء

خرجت مظاهرات مناهضة لنظام الأسد، اليوم، في العديد من مدن وبلدات درعا، في جمعة أسماها المتظاهرون "اللي بيغدر شعبه خاين".

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن العشرات تجمعوا في ساحة المسجد "العمري" بمدينة "درعا البلد"، مجددين مطالبهم برحيل نظام الأسد عن السلطة وبمحاسبته على جرائمه المرتكبة بحق الشعب السوري على مدى نص قرن من الزمن.

كما خرجت المظاهرات في مدن وبلدات "الحراك، وطفس، ومعربة والجيزة"، بعد دعوات وجهها ناشطون يوم أمس للخروج في احتجاجات ضد النظام الذي ما زال مستمرا في انتهاج العقلية الأمنية القمعية.

وقال مراسلنا إن المتظاهرين رددوا هتافات الثورة الأولى مثل "الشعب يريد إسقاط النظام، والموت ولا المذلة، واللي بيقتل شعبه خاين، وسوريا لينا وماهي لبيت الأسد، بالروح نفدي وطنا".

وأضاف أن المتظاهرين حملوا لافتات كتب عليها: "لا مكان للميليشيات الإيرانية، سوريا لنا وليست مزرعة للأسد، إلى متى السكوت عن جرائم النظام وأذنابه، ارحل وكف عنا شرك والبلاء، سنستمر على نهج شهدائنا لأنهم قدوتنا وشعلة طريقنا، عبد الباسط الساروت.. درعا لن تنساك: ثورة حتى النصر".

كما طالب المتظاهرون بإطلاق سراح المعتقلين، منددين بالأوضاع الاقتصادية المتردية التي تشهدها البلاد، مشددين على أنها ستكون من سيئ إلى أسوأ ما دام الأسد على سدة حكم البلاد.

وكانت مدن وبلدات درعا خرجت في الكثير من المظاهرات على الرغم من سيطرة نظام الأسد عليها صيف عام 2018، بدعم من وروسيا وإيران، وصمت من الدول الداعمة للثورة السورية.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي