أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عبوة ناسفة تودي بحياة مفتي دمشق وريفها

استهدف مجهولون بعبوة ناسفة سيارة تقل شخصيتين بارزتين في حكومة النظام في مدينة "قدسيا" بريف دمشق الغربي.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن مجهولين زرعوا عبوة ناسفة في سيارة مفتي دمشق وريفها "الشيخ عدنان الأفيوني" ورئيس لجنة المصالحة "عادل مستو"، ما أدى إلى مقتلهما على الفور.

وأضاف أن الانفجار وقع بالقرب من مسجد "الصحابة" في المدينة، بحدود الساعة الثامنة مساء اليوم، حيث تم نقل جثتيهما إلى أحد مشافي العاصمة دمشق.

وأفاد مراسلنا بأن قوات الحرس الجمهوري استنفرت في المنطقة، وطوقت الحي الذي وقع فيه الانفجار، موضحاً أنهم فرضوا تشديدا أمنيا مكثفا على الحواجز العسكرية المنتشرة في محيط المدينة، فيما داهمت دوريتان تابعتان للحرس الجمهوري العديد من المنازل في محيط مسجد "الصحابة" ومسجد "عمر بن عبد العزيز" ولم تسجل أي حالة اعتقال.

وأكد أنه تم نصب حاجزين مؤقتين في حي "الخياط" داخل المدينة، لتكثيف إجراء الفيش الأمني وإيقاف المارة بمن فيهم العسكريون، فيما لا يزال التوتر في المدينة قائما حتى اللحظة.

يذكر أن عملية اغتيال رئيس لجنة المصالحة بمدينة "قدسيا" جاءت بعد ساعات من تصديق قرار رسمي من قبل مجلس الشعب التابع لنظام الأسد اليوم يقر بإلغاء المرسوم التشريعي رقم 22 القاضي بإلغاء "الهيئة العامة للمصالحة الوطنية".

زمان الوصل
(24)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي