أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مظاهرات في السودان احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية

من احتجاجات الخرطوم - جيتي

نظم المتظاهرون السودانيون احتجاجات في شوارع العاصمة الخرطوم والمدن الكبرى في جميع أنحاء البلاد، أمس الأربعاء، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية وقمع المتظاهرين بالقوة في شرق السودان في وقت سابق من هذا الشهر.

وجاءت الاحتجاجات في ذكرى انتفاضة عام 1964 التي أنهت ست سنوات من الحكم العسكري، وبعد أسبوع من مقتل ما لا يقل عن 15 شخصًا وإصابة العشرات في اشتباكات قبلية عقب اندلاع أعمال العنف على خلفية إقالة رئيس الوزراء "عبد الله حمدوك" في وقت سابق هذا الشهر "صالح عمار" محافظ كسلا شرقي السودان.

وأظهرت لقطات متداولة على الإنترنت تجمع المحتجين في شوارع الخرطوم ومدينة "أم درمان" ومدن أخرى في أنحاء البلاد. وأشعل متظاهرون النار في إطارات السيارات في بعض مناطق العاصمة. ولم ترد تقارير فورية عن وقوع اعمال عنف.

وأغلقت القوات الأمنية الطرق الرئيسية والجسور والشوارع المؤدية إلى القصر الرئاسي ومقر الجيش في الخرطوم قبيل المظاهرات. وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا) إن وسط المدينة أغلق بالكامل.

ودعت ما يسمى بلجان المقاومة إلى "مسيرة المليون رجل"، والتي كان لها دور فعال في الاحتجاجات ضد البشير وإطاحة قادة الجيش به.

وشاركت في المظاهرات أحزاب سياسية ونقابات مهنية أخرى.

ويطالب المحتجون بتشكيل هيئة تشريعية يفترض أن يتم في إطار اتفاق تقاسم السلطة الذي توصلوا إليه مع الجيش العام الماضي.

كما يطالبون بنتائج تحقيق مستقل في حملة القمع ضد الاحتجاجات العام الماضي، بما في ذلك الفض الدامي لمعسكر الاحتجاج الرئيسي في الخرطوم في يونيو حزيران 2019. وكان من المفترض أن يكون التحقيق قد اكتمل بحلول فبراير شباط، لكن المحققين طلبوا تمديده بسبب جائحة فيروس كورونا.

وتكافح الحكومة الانتقالية لإنعاش اقتصاد السودان المنهك وسط عجز كبير في الميزانية ونقص واسع النطاق في السلع الأساسية، بما في ذلك الوقود والخبز والأدوية.

وارتفع معدل التضخم السنوي إلى أكثر من 200٪ الشهر الماضي مع ارتفاع أسعار الخبز والسلع الأساسية الأخرى، وفقًا للاحصائيات الرسمية.

زمان الوصل - رصد
(33)    هل أعجبتك المقالة (22)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي