أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحفي ومخرج بريطاني يعزي ذوي "أدهم الكراد"

دوران

أرسل الصحفي ومخرج الأفلام البريطاني "جيمي دوران"، برقية تعزية لذوي القيادي السابق في فصائل المعارضة السورية المسلحة "أدهم الكراد"، الذي قضى الأسبوع الماضي في درعا جنوب سوريا في عملية اغتيال.

وعبر الصحفي البريطاني عن حزنه الشديد لوفاة "الكراد"، مؤكدا أنه "أراد أن يفعل كل ما في وسعه لمساعدة شعبه وبلده".

وجاء في نص رسالة "دوران": "ببالغ الحزن تلقيت نبأ وفاة رجل تشرفت بصداقته، لطالما كنت أتطلع إلى الاستماع إليه، وخاصة رسائله الصوتية الممتعة على برنامج (WhatsApp)، مضيفا أنه كان "رجلا أحب شعبه وأحب بلده وأراد أن يفعل كل ما في وسعه لمساعدة شعبه وبلده".

وقال: "هؤلاء القساة المجرمون الذين يقفون وراء وفاته قد أساؤوا إلى سوريا.. معتبرا أن "أبو قصي هو كل ما تحتاجه بلاده"، من "صوت العقل القوي وصوت من أجل السلام".

وأكد أنه قد "تم قتله في أوج عطائه، لكن ذكراه ما زالت حية في كل من يسعون لتحقيق العدالة للمظلومين. أولئك الذين قتلوه، لا يفهمون الضرر الذي تسببوا به لوطنهم"، خاتما: "سوف أشتاق إليه كثيراً".

وأشار ناشطون أن "الكراد" كان أحد أبطال فيلم The Boy Who Started The Syrian War الذي تم إنتاجه عام 2017 لقناة "الجزيرة الإنكليزية" من قبل "دوران".

وأوضح الناشطون أن صداقة متينة كانت تجمع بين "جيمي" و"أبو قصي"، وفي عام 2016 زار "جيمي" الأردن والتقى ب"الكراد".

وكان "الكراد" المعروف باسم "أبو قصي"، قضى الأسبوع الماضي إلى جانب أربعة من رفاقه على طريق درعا - دمشق، في عملية اغتيال، أكد ناشطون أن نظام الأسد يقف وراءها.

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي