أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قريبا.. السكر والرز والخبز داخل حرم جامعة دمشق

في تجل جديد لتهاوي الوضع المعيشي في عموم المناطق الواقعة تحت سيطرة الأسد، بشرت وسائل إعلام النظام السوريين بقرب دخول السكر والرز إلى حرم واحدة من أعرق جامعات المنطقة، وهي جامعة دمشق.

هذه "البشرى" جاء ت على لسان نقيب عمال جامعة دمشق، فايزة ونوس، التي أفادت بقرب افتتاح فرع للمؤسسة الاستهلاكية ضمن الحرم الجامعي، من أجل تأمين تأمين المواد التموينية من سكر ورز، بل وحتى الخبز، للعمال وموظفي الجامعة.

وأبانت المسؤولة النقابية أن توزيع هذه المواد سيكون عبر "البطاقة الذكية"، مرفقة ببطاقة العمل التي تثبت تبعية الشخص لجامعة دمشق.
ولفتت ونوس، إلى تنسيقهم مع مدير المؤسسة الاستهلاكية لتأمين أجهزة قراءة للبطاقة الذكية، مرجحة أن يتم افتتاح "الاستهلاكية الجامعية" خلال الشهر القادم".

وحسب "ونوس" فإن جامعة دمشق لديها مؤسسة استهلاكية، لكنها "مستثمرة حاليا من قبل جهة خاصة"، كما إن بابها خارج الحرم الجامعي"، أما المكان الحالي المقترح فيقع في موضع يربط رئاسة الجامعة بحرم أبنية كليات الحقوق والشريعة والكليات الأخرى".

واعتبرت "ونوس" أن افتتاح "استهلاكية جامعية" يهدف إلى "تخفيف العبء" عن العاملين في جامعة دمشق، والذين يزيد عددهم عن ألفي عامل وموظف.

ويعاني عموم القاطنين في مناطق النظام من إذلال متواصل مع صعوبات لاتطاق في مجال الحصول على مختلف متطلبات الحياة من: أغذية مقننة (سكر، رز...)، ووقود، بل حتى في الحصول على بضع أرغفة من الخبز، بحيث بات على رب الأسرة أن يقف في الطابور (الدور) عدة ساعات ليحصل على الكفاف من الخبز.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي