أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير بريطاني: الباب مازال مفتوحا لمحادثات ما بعد الخروج

قال مسؤول بريطاني رفيع المستوى مساء الأحد إن الباب "ما زال مفتوحا" لمواصلة محادثات ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، مع التكتل، إذا ما غير المسؤولون في الكتلة موقفهم بشأن النقاط الرئيسية.

وجاءت تصريحات "مايكل غوف" بعد أن قال المتحدث باسم رئيس الوزراء "بوريس جونسون" الجمعة لماضية إن المحادثات التجارية "انتهت"، ما لم يحدث تغيير "جوهري" في موقف الاتحاد الأوروبي.

ومع بقاء أسابيع فقط قبل الموعد النهائي الذي يحل نهاية العام الجاري"، قال جونسون" إنه يتعين على المملكة المتحدة الاستعداد للخروج من الاتحاد الأوروبي دون ابرام اتفاق تجاري.

لكن "غوف ترك" المجال مفتوحا الأحد لإجراء محادثات للاتفاق على صفقة كي تتمكن المملكة المتحدة من تجنب رسوم جمركية مرتفعة اعتبارا من نهاية كانون الثاني المقبل، عند انتهاء الفترة الانتقالية.

واتهم "غوف" مسؤولي الاتحاد الأوروبي بعدم الجدية في تقديم تنازلات، وقال إنه سيتعين عليهم التراجع إذا كان كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي "ميشيل بارنييه" سيستأنف المفاوضات في لندن هذا الأسبوع.

وقال لشبكة "بي بي سي":"نحن بالتأكيد لا نقول إنهم إذا غيروا موقفهم، لن نستطيع التحدث معهم".

وخرجت بريطانيا رسميا من الهياكل السياسية للاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني/يناير، لكنها ما زالت جزءا من هيكله الاقتصادي حتى 31 كانون الأول/ديسمبر المقبل.

ويسعى الجانبان لإبرام صفقة تجارة حرة وارتباطات أخرى قبل ذلك الموعد، غير أن شهورا من المحادثات تعرقلت أمام قضايا المصايد البحرية ومسألة ضمان المنافسة النزيهة.

زمان الوصل - رصد
(24)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي