أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رئيس قيرغيزستان يعلن استقالته عقب احتجاجات حاشدة

جينبيكوف - الأناضول

أعلن رئيس قيرغيزستان المحاصر استقالته أمس الخميس، عقب احتجاجات على انتخابات برلمانية متنازع عليها، وهي المرة الثالثة خلال 15 عامًا التي يطاح فيها بزعيم للدولة الواقعة في آسيا الوسطى بسبب انتفاضة شعبية.

واحتفل المتظاهرون في العاصمة "بيشكيك" بقرار الرئيس "سورونباي جينبيكوف"، لكن ليس من الواضح ما إذا كانت ذلك سينهي الاضطرابات التي اجتاحت البلاد منذ الأسبوع الماضي.

وسرعان ما طالب المتظاهرون بحل البرلمان واستقالة رئيسه، الذي يلي الرئيس في ترتيب الخلافة. وكان "جينبيكوف"، الذي تعرض لضغوط للتنحي بسبب الاحتجاجات، قد رفض هو وبعض السياسيين المعارضين وبينهم رئيس الوزراء الجديد الدعوات للاستقالة قبل يوم واحد فقط.

لكن في بيان صادر عن مكتبه، قال إنه يخشى العنف إذا بقي في السلطة، مشيرًا إلى أن المحتجين يواجهون الشرطة والجيش.

وجاء في البيان: "في هذه الحالة، ستسفك الدماء. وهو أمر لا مفر منه. لا أريد أن أدخل التاريخ كرئيس سفك الدماء وأطلق النار على مواطنيه".

وقال إن الوضع في بيشكيك "ما زال متوترا" وأنه لا يريد تصعيد هذه التوترات. وحث السياسيين المعارضين على إخراج أنصارهم من الشوارع و"إعادة الحياة السلمية للشعب".

ويجب أن يوافق البرلمان رسميًا على استقالته، وصرح رئيس البرلمان "كانات إيساييف"، الذي تم تعيينه في وقت سابق هذا الأسبوع، لوسائل الإعلام المحلية بأن البرلمان سيجتمع يوم الجمعة للنظر في الأمر.

وما زاد من احتمال حدوث مزيد من الاضطرابات السياسية، قال إيساييف لموقع قيرغيزستان الإخباري "كي جي 24" إنه لا يشعر بأن لديه الحق في تولي الرئاسة لأن الدورة البرلمانية الحالية على وشك الانتهاء.

وغرقت الدولة التي يبلغ عدد سكانها 6.5 مليون نسمة الواقعة على الحدود مع الصين في حالة من الفوضى في أعقاب الانتخابات البرلمانية التي أجريت في 4 تشرين الأول أكتوبر، والتي حققت نتائجها انتصارًا للأحزاب الموالية للحكومة.

وقالت المعارضة إن الاقتراع شابه شراء الأصوات ومخالفات أخرى.

زمان الوصل - رصد
(12)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي