أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السودان.. وفاة 63 شخصا بالحميات جراء الفيضانات

أعلنت حكومة الولاية الشمالية السودانية، الأربعاء، وفاة 63 من إجمالي 1512 إصابة بالحميات المرتبطة بالسيول والفيضانات بالبلاد.

جاء ذلك في تقرير اطلع عليه مجلس وزراء حكومة الولاية الشمالية في اجتماعه "بدنقلا"، قدمه مدير عام وزارة الصحة والتنمية الاجتماعية بالولاية أبوذر محمد علي إدريس، بحسب وكالة الأنباء السودانية.

وقال التقرير، وفق الوكالة، إن "عدد الوفيات بلغ 63 من جملة 1512 حالة إصابة بالحميات المرتبطة بالسيول والفيضانات"، دون تحديد فترة زمنية.

وأضاف أن "حالات الإصابة بمحلية مروي بلغت 966 حالة، منها 37 حالة وفاة، فيما وصل عدد الإصابات بمحلية الدبة إلى 546 حالة، منها 26 حالة وفاة".

واستعرض أبوذر، بحسب الوكالة، "الجهود التي تبذل من قبل حكومة الولاية، ووزارتي الصحة الاتحادية والولائية، ومنظمات المجتمع المدني، والجهد الشعبي، وقوى إعلان الحرية والتغيير، ولجان المقاومة لاحتواء مرض الحميات بمحليتي مروي والدبة".

وأشار أبو ذر، إلى أن "الفترة السابقة شهدت تنفيذ جملة من الأنشطة والبرامج الصحية في مجالات التقصي، والتثقيف الصحي، وتوفير الكوادر الطبية للمؤسسات الصحية بالمحليتين، وتقوية نظام الإسعاف المركزي".

كما تضمنت الأنشطة، بحسب أبو ذر، "تأمين الإمداد الدوائي، وتزويد المستشفيات بعدد من الأجهزة والمعدات الطبية بدعم من وزارة الصحة الاتحادية، بجانب تنظيم حملات الرش، وتكوين فرق المسح الحشري" .

وفي 25 سبتمبر/ أيلول الماضي أعلن السودان، حالة الطوارئ الصحية في الولاية الشمالية، بعد ظهور حالات إصابة، ووفاة بحمى ناتجة عن المياه الراكدة جراء السيول والفيضانات.

وبحسب مختصين سودانيين، فإن المياه الراكدة جراء السيول والفيضانات، تتسبب في تفشي أمراض خطيرة، مثل الكوليرا، أو حمى الضنك، أو الملاريا.

ووصل عدد وفيات السيول والفيضانات في السودان إلى 124، منذ بداية موسم الخريف في يونيو/ حزيران الماضي، حسب أحدث إحصائية حكومية.

ويستمر موسم الأمطار الخريفية في السودان من يونيو حتى أكتوبر/ تشرين الأول، وتهطل عادة أمطار غزيرة في هذه الفترة، وتواجه البلاد خلالها فيضانات شديدة سنويا.

الأناضول
(18)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي