أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السويداء.. النظام يطلق سراح خاطف فتاة ريف دمشق

أرشيف

أطلق نظام الأسد سراح شخص خطف فتاة واحتجزها في منزله، بعد أسبوعين من إلقاء القبض عليه.

وقالت شبكة "السويداء 24"، إن فرع المخابرات العسكرية في السويداء، أطلق سراح المدعو "وئام علبة"، بدون إحالته للقضاء المختص، بعد أسبوعين من تحرير فصيل محلي للطفلة "ملك ادريس" التي كانت محتجزة في منزله، ببلدة "قنوات"، حيث سلم الفصيل "وئام" وشخصا يدعى "وسام الأباظة" للنظام.

وأضافت نقلا عن مصدر قوله إن إطلاق سراح "وئام" تم الأسبوع الماضي، حيث سلمه فرع الأمن العسكري لذويه، بسبب عدم وجود دعوة شخصية ضده، مشيرا أن عدم عرضه على القضاء إطلاقاً، وأن الإفراج عنه جرى بوساطات من عائلته التي تنفي تورطه بجريمة الخطف.

وأكدت الشبكة أنها تواصلت مع ذوي الطفلة "ملك ادريس" من ريف دمشق، مشيرة أن أحد أفراد عائلتها قال إنهم لم يرفعوا دعوة قضائية ضد "وسام" و"وئام" لضعف قدرتهم المادية بتوكيل محامي، وتلقيهم وعوداً من النظام بمحاسبة المتورطين، معتبرين أن خطف الطفلة كانت قضية رأي عام، وأنهم فوجئوا بالإفراج عن أحد الموقوفين.

وأشارت أن عائلة المدعو "وئام"، كانت قد أصدرت بتاريخ 4 تشرين الأول/أكتوبر، بيانا أعلنت فيه أنه "بعد التحقيق معه من قبل المعنيين تبين بأن لا علاقة لابنها بما نسب إليه وتم إخلاء سبيله قانونيا لعدم ثبوت إدانته"، مضيفة: "نحن (آل علبه) تحت القانون ونؤمن بأن مؤسسات الدولة والقائمين عليها هم الضامن الوحيد لترسيخ العدالة الاجتماعية وصيانة حقوق أبناء الوطن".

وتابعت: "بناءً عليه ننشر هذا البيان لإزالة اللغط والالتباس الذي حصل وتم تداوله بشكل خاطئ من قبل الرأي العام في المحافظة وسنبقى تحت الحق وراية العدل طالما هي السبيل الوحيد للأمان وسلامة الأوطان".

كما نقلت الشبكة عن محامي تأكيده أن إطلاق سراح المتهم بهذه الطريقة مخالفة للقانون، موضحاً أنه “يجب على الجهات المختصة القبض على فاعلين الجرائم وإحالتهم إلى القضاء المختص حسب المادة 6 من قانون أصول المحاكمات الجزائية، حيث أنه في حال وقوع جرم مشهود يستوجب عقوبة جنائية وجب على النائب العام ان ينتقل في الحال إلى موقع الجريمة استنادا إلى المادة 29 من القانون السابق ذكره".

وقال: "إن المتهم الذي القي القبض عليه متلبسا بجرم خطف فتاة قاصر بقصد طلب الفدية عقوبته قد تصل إلى المؤبد حق عام بدون ادعاء شخصي من قبل المتضرر، كما أن إطلاق سراحه من قبل جهاز الامن العسكري يعد مخالفة للقانون وتجاهل للقضاء".

وكانت عائلة الطفلة "ملك" المنحدرة من ريف دمشق، أعلنت عن اختفائها في ظروف غامضة، ثم نشرت تسجيلاً لمكالمة هاتفية يطالبهم فيها شخص بدفع فدية مالية باهظة مقابل الإفراج عنها، ويهدد بقتلها، كما يظهر صوت الطفلة في التسجيل تبكي وتستنجد بوالدها.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (34)

2020-10-10

لا عجب بدلك كل الوساخت برعايه النظام.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي